التخطي إلى المحتوى
الأمير محمد بن سلمان يشيد بنتائج اللقاء التمهيدي مع الرئيس الأمريكي

اتفقا الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي، والرئيس الأميركي دونالد ترامب في اجتماعهما التهديد الذي تمثله إيران في المنطقة، بحسب مستشار كبير لولي ولي العهد السعودي، الذي أكد أن اجتماع ولي ولي العهد السعودي والرئيس الأمريكي كان تحولا تاريخيا في العلاقات بين واشنطن والرياض.

وذكر المستشار السعودي في بيان إن ولي ولي العهد السعودي والرئيس الأمريكي “تطابقت وجهات نظرهما بشكل تام حول خطورة التحركات الإيرانية التوسعية في المنطقة، وإن إيران تحاول كسب شرعيتها في العالم الإسلامي عبر دعم المنظمات الإرهابية”.

وأضاف بيان المستشار السعودي أن ولي ولي العهد السعودي أكد أن الاتفاق النووي الإيراني “سيئ وخطير للغاية على المنطقة، وشكل صدمة للعارفين بسياسة المنطقة، وإنه لن يؤدي إلا لتأخير النظام الإيراني الراديكالي لفترة من الزمن في إنتاج سلاحه النووي”.

وذكر المستشار السعودي أن المحادثات السعودية الأمريكية تمثل نقطة تحول تاريخية في العلاقات بين البلدين، مضيفا أن اللقاء أعاد الأمور لمسارها الصحيح، ويمثل نقلة نوعية في العلاقات بين البلدين في كافة المجالات العسكرية والأمنية والسياسية والاقتصادية، و”ذلك بفضل الفهم الكبير للرئيس ترامب لأهمية العلاقات بين البلدين واستيعابه ورؤيته الواضحة لمشاكل المنطقة” بحسب نص البيان.

ووفقا لبيان المستشار السعودي فإن ولي ولي العهد السعودي “أبدى ارتياحه بعد اللقاء للموقف الإيجابي والتوضيحات التي سمعها من الرئيس ترامب حول موقفه من الإسلام، وذلك عكس ما روّجه الإعلام عن الرئيس الأميركي”، وأضاف أن لدى الرئيس الأمريكي نية غير مسبوقة وجادة للعمل، وتحقيق مصالحة بشكل كبير مع العالم الإسلامي، وأن الأمير محمد بن سلمان يرى في الرئيس الأمريكي صديقا حقيقيا للمسلمين.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد التقى ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في البيت الأبيض في أول لقاء يجمع ترامب منذ تنصيبه مع مسؤول سعودي بهذا المنصب، في لقاء تمهيدي للقاء المقرر غدا الخميس لإجراء مباحثات رسمية بين الجانبين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *