التخطي إلى المحتوى
وزارة الدفاع الأمريكية تعتزم نشر مزيد من الجنود الأمريكيين في شمال سوريا

تعتزم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) نشر ما يقرب من ألف جندي أمريكي إضافي شمالي سوريا، بهدف تعزيز القوات الأمريكية المتمركزة في شمال سوريا والتي يبلغ قوامها نحو تسعمائة جندي أمريكي، بحسب ما كشفه مسؤول عسكري أميركي بارز أمس الأربعاء.

وبموجب خطط وزارة الدفاع الأمريكية، والتي يتعين على الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس المصادقة عليها، فإن هذه الأعداد الإضافية من الجنود الامريكيين ستكون هي الأكبر من نوعها لانتشار جنود أمريكيون في الأراضي السورية لقتال من وصفوا بالجهاديين.

ويرجح وجود ما بين ثمانمائة إلى تسعمائة جندي أمريكي فعليا منتشرين داخل الأراضي السورية.

وقال المسؤول العسكري الأمريكي -الذي فضّل عدم الكشف عن هويته- إن الجنود الأمريكيين لن تشترك في الأعمال القتالية بشكل مباشر، لكنها ستؤدي دور الداعم لأية قدرات إضافية يطلبها الجيش شمال الأراضي السورية.

وقد يشمل هذا الدعم التي ستقدمه القوات الأمريكية إرسال بطاريات مدفعية إضافية بالإضافة إلى استخدام منصات لإطلاق الصواريخ التي ستعمل على توفير تغطية نارية على مدار الوقت في العمليات العسكرية الرامية إلى استعادة مدينة الرقة من سيطرة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

يذكر أن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما كان يعارض نشر قوات أمريكية مقاتلة في سوريا والعراق للمشاركة في العمليات القتالية ضد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، إلا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أبدى رغبته في تسريع عمليات المواجهة التنظيم، مطالبا وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) وضع مجموعة من الخطط لتحقيق هذا الهدف.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية قد نشرت عدد من الجنود الأمريكيين في مدينة منبج بالشمال السوري، والتي استعادتها قوات سوريا الديمقراطية من أيدي عناصر تنظيم الدولة، وقالت وزارة الدفاع الأمريكية إن نشر قواتها بمدينة منبج يأتي في إطار منع الأطراف السورية من الاشتباك مع بعضها البعض ( في إشارة إلى تحركات الجيش السوري الحر المدعوم من قبل تركيا للسيطرة على مدينة منبج) ولحشد جميع الجهود لقتال تنظيم الدولة الإسلامية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *