التخطي إلى المحتوى
البيت الأبيض يصدر بيانا حول لقاء محمد بن سلمان بالرئيس الأمريكي

بحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع الأمير السعودي محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي “التصدي للأنشطة الإيرانية الإقليمية المزعزعة للاستقرار” في منطقة الشرق الأوسط.

جاء ذلك في البيان الذي أصدره البيت الأبيض أمس الأربعاء، وأشار بيان البيت الأبيض إلى أهمية “الاستمرار في تقييم وتنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي بين طهران والدول الغربية) بصرامة”.

وحسب البيت الأبيض، فإن ترامب ومحمد بن سلمان ناقشا خلال اللقاء الذي جمعهما الثلاثاء الماضي ، التوصل إلى “تسوية عادلة ودائمة للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، والتعاون في مواجهة داعش الذي يشكل تهديداً لجميع الدول”.

وأعرب الرئيس الأمريكي في لقاءه بالأمير السعودي بحسب بيان البيت الأبيض أمله في “تسوية شاملة وعادلة ودائمة للصراع الإسرائيلي الفلسطيني”.

كما أكد ترامب على أهمية مواصلة التشاورات الأمريكية السعودية “من أجل الوصول إلى حلول لقضايا المنطقة”، وفقاً لبيان البيت الأبيض.

كما بحث المسؤولان الأمريكي والسعودي “التعاون الأمني والعسكري” بينهما في محاربة “تنظيم الدولة”، وغيرها من المنظمات الإرهابية “التي تشكل خطراً على جميع الدول”.

كما أكدا بحسب البيان، دعمهما “لشراكة استراتيجية قوية وواسعة ودائمة أساسها المصالح والالتزامات المشتركة تجاه استقرار وازدهار منطقة الشرق الأوسط”.

وتعهدا الرئيس الأمريكي والأمير السعودي باتخاذ خطوات إضافية لتوسيع الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية، في مجالات الاقتصاد والأمن والثقافة والزراعة.

وأعرب الرئيس الأمريكي خلال اللقاء عن دعمه لمشروع أمريكي – سعودي جديد، تشرف على تنفيذه مجموعات العمل المشتركة في مجالات الصناعة والطاقة والبنى التكنولوجية والتحتية، والمقدر بأكثر من 200 مليار دولار خلال السنوات الأربعة القادمة، يتم تمويلها من الاستثمارات المباشرة وغير المباشرة.

واتفق المسؤولان على توسيع التعاون الاقتصادي بينهما، بما يخلق أكثر من مليون فرصة عمل للأمريكيين بشكل مباشر خلال السنوات الأربعة القادمة، وملايين الوظائف الأمريكية غير المباشرة، بالإضافة إلى الوظائف في السعودية، حسب البيان.

واستعرض الأمير محمد بن سلمان السعودي أمام الرئيس الأمريكي برنامج “رؤية السعودية 2030″، الذي وافق على “وضع برامج ثنائية محددة تساعد كلا البلدين على الانتفاع من الفرص الجديدة التي ستخلقها المملكة عبر تنفيذها لهذه الخطط”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *