التخطي إلى المحتوى
استطلاعات رأي تظهر خروج فرانسوا فيون من الجولة الأولى لإنتخابات الرئاسة الفرنسية

أظهرت نتائج استطلاع للرأي اليوم السبت وصول مرشح انتخابات الرئاسة الفرنسية الوسط إيمانويل ماكرون إلى جولة الإعادة، في الانتخابات الرئاسية في فرنسا، والمزمع إجراؤها في 23 من أبريل / نيسان المقبل.

وبحسب نتائج الاستطلاع الذي أجرته لحساب أورانج مؤسسة “بي في أي”، تراجع بونوا هامون مرشح الحزب الاشتراكي خلال أسبوع بنقطة مئوية ليصل إلى 12.5% ليحصل على المركز الرابع في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية، بينما حصلت مارين لوبان زعيمة اليمين المتطرف على 26% وحصل المرشح المستقل إيمانويل ماكرون على 25% والمرشح المحافظ فرانسوا فيون على 19.5%.

وكشف استطلاع الرأي عن تراجع هامون منذ بداية شهر فبراير/ شباط الماضي بـ 4.5 نقاط، وهو بذلك يتقدم على اليساري جان لوك ميلينشون بفارق 0.5 نقطة. ونفى هامون وميلينشون بشكل قاطع انسحابهما من سباق انتخابات الرئاسة الفرنسية، الأمر الذي اعتبره مراقبون أنه سيؤدي لخروج اليسار من سباق الانتخابات الرئاسية.

من جهته فقد المرشح الرئاسي فرانسوا فيون تأييد شريحة كبيرة من أصوات الفرنسيين في الانتخابات الرئاسية، بعد تورطه في حصول زوجته على وظيفة وهمية، تلقت من خلالها على مئات الآلاف من اليورو. فقد بدأ فيون حملته الانتخابية باعتباره المرشح الرئاسي الأوفر حظا في الانتخابات، لكن شعبيته تعرضت لانتكاسة كبيرة بعد أن وجه له القضاء الفرنسي رسميا تهمة “اختلاس أموال عامة”، وباتت نتائج استطلاعات الرأي تظهر خسارته في الجولة الأولى في الانتخابات الرئاسية لصالح كل من ماريان لوبان وإيمانويل ماكرون.

يذكر أن القضاء الفرنسي استدعى مارين لوبان مرشحة اليمين المتطرف، مع احتمال قيام القضاء الفرنسي توجيه اتهامات لها في قضية وظائف وهمية مفترضة في البرلمان الأوروبي، لكن لوبان رفضت الاستجابة لاستدعاء القضاء الفرنسي محتمية بحصانتها البرلمانية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *