التخطي إلى المحتوى
تركيا تنتقد إزدواج المعايير الألمانية تجاه الجالية التركية والأتراك الأكراد في ألمانيا

انتقدت وزارة الخارجية التركية السلطات الألمانية لسماحها لأنصار منظمة “بي كا كا” الإرهابية بالتظاهر أمس السبت في مدينة فرانكفورت، ضد استفتاء التعديلات الدستورية الذي ستشهده تركيا في 16 من أبريل / نيسان القادم.

وأصدرت وزارة الخارجية التركية بيانا، وصفت فيه تصرفات السلطات الألمانية بأنها “مزدوجة المعايير” من حيث منعها لنواب أتراك من لقاء مواطنيهم في ألمانيا، والسماح لأنصار المنظمة الإرهابية بالتظاهر.

وأوضح بيان الخارجية التركية، سماح السلطات الألمانية لمظاهرة رفع خلالها شعارات منظمة “بي كا كا”، بالإضافة إلى صور زعيم المنظمة الإرهابية، بأنها حادثة “تدعو للاستغراب”، وأن هذا الأمر “تدعو للتفكير على صعيد مكافحة الإرهاب”.

وأكدت الخارجية التركية على إدانتها لتصرف الحكومة الألمانية.

وأشارت وزارة الخارجية التركية إلى أنه تم إبلاغ سفارة برلين في أنقرة بهذه الإدانة.

وكانت مدينة فرانكفورت الألمانية قد شهدت أمس السبت تظاهرة لنحو 30 ألف شخص من الأتراك الأكراد ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وتوجه الأتراك الأكراد قبيل الاحتفال بالعام الجديد بالتقويم الكردي، إلى مدينة فرانكفورت من أنحاء متفرقة من ألمانيا. وطالب المتظاهرون الأكراد بالديمقراطية، وداعين إلى رفض التعديلات الدستورية المقترحة لتوسيع صلاحيات رئيس الجمهورية التركية، في استفتاء من المقرر عقده في تركيا الشهر المقبل.

وحمل كثير من المتظاهرين الأكراد شعارات لتنظيم “حزب العمال الكردستاني” المحظور.

يذكر أن السلطات الألمانية رفضت السماح لإقامة فاعليات للجالية التركية في ألمانيا مؤيدة للتعديلات الدستورية بحضور وزراء أتراك.

وقال إبراهيم قالن، المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في بيان “من غير المقبول رؤية رموز وشعارات حزب العمال الكردستاني… فيما يُمنع الوزراء والمشرعون الأتراك من الاجتماع بمواطنيهم”.

وأضاف المتحدث باسم الرئيس التركي “نُذكّر الدول الأوروبية مرة أخرى: القرار يوم 16 أبريل سيتخذه الشعب التركي وليس أوروبا”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *