التخطي إلى المحتوى
مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون يجتمعون في العاصمة الأمريكية لمناقشة التطورات في الضفة الغربية وغزة

ذكر البيت الأبيض إنه تم إبلاغ وفد إسرائيلي اليوم الجمعة، خلال مباحثات في العاصمة الأمريكية واشنطن استمرت لمدة أربعة، عن قلق دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، حيال قضية المستوطنات الإسرائيلية.

وأصدر البيت الأبيض بيانا، أشار فيه إلى عقد مسؤولين أمريكيين كبارا، مباحثات مع وفد إسرائيلي رفيع المستوى، خلال الفترة ما بين 20 و23 من شهر مارس/ آذار الجاري، لمناقشة أخر تطورات الأوضاع في مناطق الضفة الغربية وغزة.

وشارك في المباحثات ممثلين عن الجانب الأمريكي، الممثل الخاص للرئيس الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، بالإضافة إلى أعضاء في مجلس الأمن القومي ومسؤولين بالخارجية الأمريكية.

بينما مثل الجانب الإسرائيلي في تلك المحادثات، يوآف هوروفيتس مدير مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، والسفير الإسرائيلي لدى واشنطن، بجانب أعضاء في مجلس الأمن القومي الإسرائيلي.

وأشار بيان البيت الأبيض، إلى ترحيب الجانب الإسرائيلي باهتمام الولايات المتحدة الأمريكية بقضية توفير الكهرباء والمياه في مناطقل بالضفة الغربية وقطاع غزة.

وأكد البيان على اتفاق الجانبين الأمريكي والإسرائيلي على اتخاذ إجراءات تعود بالنفع لصالح أهل غزة.

وبحسب بيان البيت الأبيض فإن الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل دعت الدول التي شاركت عام 2014 في مؤتمر إعمار غزة بالعاصمة المصرية القاهرة، إلى تنفيذ وعودهم التي اتفقوا عليها في هذا الموضوع.

 

أوضح بيان البيت الأبيض أن الجانب الأمريكي أعرب عن قلقه حيال قضية المستوطنات الإسرائيلية، فيما أكد الوفد الإسرائيلي المشارك في الاجتماعات إلى سعي تل أبيب لتبني سياسة استيطانية جديدة تراعي تخوفات واشنطن.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قد اتفق مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال زيارته للولايات المتحدة منتصف الشهر الماضي، على تشكيل طواقم مشتركة “للتوصل إلى صيغة مناسبة تتيح لإسرائيل مواصلة مشاريعها الاستيطانية واستئناف المفاوضات”.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي قد تبنى في 23 من ديسمبر / كانون الأول لعام 2016، مشروع قرار الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بعد أن أعادت كلا من نيوزيلندا، ماليزيا، السنغال، وفنزويلا على تقديمه لمجلس الأمن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *