التخطي إلى المحتوى
الشرطة البريطانية تعلن عن عدم وقوف عناصر أخرى خلف هجوم لندن الإرهابي

قالت شرطة لندن، اليوم الأحد، أن منفذ هجوم ويستمنستر بلندن والذي يدعى خالد مسعود، أنه نفذ الهجوم الإرهابي بمفرده وبدون تخطيط مع عناصر أخرى.

وأشارت شرطة لندن إلى عدم وجود معلومات تدل على وجود خطط إضافية لتنفيذ هجمات أخرى.

وقال منسق وحدة مكافحة الإرهاب بالعاصمة لندن نيل باسو، في تصريحات للصحفيين، إن “المهاجم تصرف بمفرده دون تخطيط مع آخرين، ويجب أن نقبل جميعا أن هناك احتمالا أننا لن نفهم أبدا سبب تصرفه”.

وتابع منسق وحدة مكافحة الإرهاب بالعاصمة، أن “أجهزة الاستخبارات البريطانية لم تتلق أية معلومات تشير إلى وجود مخططات محتملة لتنفيذ عمل إرهابي آخر”.

يذكر أن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” قد أعلن في وقت سابق مسؤوليته عن هجوم لندن، عبر بيان نشرته وكالة “أعماق” الذراع الإعلامي لتنظيم الدولة.

وكانت شرطة لندن، قد كشفت الجمعة الماضية، عن الاسم الحقيقي لمنفذ الحادث الإرهابي الأخير في العاصمة البريطانية لندن.

وقال نائب مفوض الشرطة البريطانية مارك رولي، إن منفذ الهجوم الإرهابي يدعى “أدريان راسل أجاو”، المعروف أيضًا باسم “أدريان ألمز” و”خالد مسعود”.

وأشار نائب مفوض الشرطة البريطانية، في تصريح صحفي، إلى قيام عناصر الشرطة البريطانية بالقبض على شخص في شمال غربي البلاد، وعلى آخر بمنطقة ميدلاند الغربية.

ولفت رولي إلى أن الشرطة البريطانية ألقت القبض على الشخصين اللذين وصفهما نائب مفوض الشرطة البريطانية بـ”الهامين”، ضمن إطار التحقيقات حول هجوم لندن الأخير.

وأوضح رولي، أنه تم توقيف نحو 9 أشخاص مع حالتي التوقيف الأخيرتين في إطار التحقيقات، كما أطلق سراح امرأة بكفالة.

وأضاف نائب مفوض الشرطة البريطانية أن الهجوم الإرهابي أسفر عن مقتل 5 أشخاص، جرح 50 شخصًا آخرين، بينهم 31 شخصا ما زالوا يتلقون العلاج في المستشفيات.

وأشارت وسائل إعلام بريطانية إلى اعتناق منفذ الهجوم للدين الإسلامي، مؤخرا.

وكانت السلطات البريطانية قد أعلنت أمس الخميس، إن منفذ الهجوم بريطاني، اسمه خالد مسعود ويبلغ من العمر 52 عاماً، وله سوابق “جنائية”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *