التخطي إلى المحتوى
الشيخ رائد صلاح: إسرائيل واهمة إن اعتقدت أنها قادرة على اقتلاع الفلسطينيين من أرضهم

أكد الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر في فلسطين المحتلة، أن الركيزة الأساسية في مواجهة مخططات الحكومة الإسرائيلية التي تهدف إلى انتزاع واقتلاع أبناء الشعب الفلسطيني من أرضهم، تعتمد على توحيد الصف في الرباط والصمود.

وقال رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر خلال خطبة صلاة جمعة اليوم، والتي أقيمت في الذكرى الحادية والأربعين ليوم الأرض، على أرض بلدة أم الحيران في صحراء النقب والمنكوبة بالهدم من قبل السلطات الإسرائيلية، إن الشعب الفلسطيني سيقدم روحه رخيصة من أجل الدفاع عن أرضه ومقدساته.

وأكد الشيخ رائد صلاح على ضرورة تمسك الفلسطينيين بأرضهم والمحافظة عليها، وشدد رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر أن إسرائيل واهمة إن “اعتقدت أنها قادرة على اقتلاعنا من أرضنا”.

وتعتبر قرية أم الحيران في صحراء النقب واحدة من أصل 26 تجمعا بدويا في صحراء النقب غير معترف بها من قبل إسرائيل.

وتسعى إسرائيل إلى تهجير نحو خمسين ألفا من السكان الفلسطينيين في صحراء النقب ومصادرة نحو خمسمائة ألف دونم من أراضيهم.

وكانت المحكمة الإسرائيلية العليا – التي تعتبر أعلى سلطة قضائية في إسرائيل- قد أصدرت قرارا نافذا قبل نحو عامين يقضي بهدم بلدة أم الحيران بالكامل وتهجير سكانها الفلسطينيين لإقامة بلدة يهودية تسمى حيران على أنقاضها.

وتدعي سلطات الاحتلال الإسرائيلي أن أهالي بلدة أم الحيران يقيمون على أراض مملوكة لإسرائيل، وأن الفلسطينيين ليس لهم الحق بإشغال تلك المناطق.

وقامت السلطات الإسرائيلية بالفعل بترحيل المئات من الفلسطينيين إلى مناطق أخرى.

وتحدثت تقارير أجنبية عن قيام السلطات الإسرائيلية بعرض تعويضات مالية وأرضي في أماكن أخرى على بدو أم الحيران إلا أنهم رفضوا كل هذه العروض.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *