التخطي إلى المحتوى
أكاديمية سعودية تتهم جامعة الجوف بفصلها تعسفيا والمتحدث باسم الجامعة يرد ويكشف الحقائق

قامت أكاديمية سعودية بإتهام جامعة الجوف بفصلها بشكل تعسفي بعد أن عُيّنت لمدة خمس أشهر فقط وطالبت بإعادتها للوظيفة ورد إعتبارها.

من جانبها ذكر الجامعة أنه ثبت قيام الأكاديمية بتزوير أوراقها المقدمة لشغل هذه الوظيفة وأن قرار الفصل كان نظاميا.

وقال الأكاديمية وتُدعى ريم بنت محمد أنها درست في الولايات المتحدة الأمريكية وقامت بالتقدم لوظيفة معيدة في جامعة الجوف التي قبلتها لكي تحاضر وتدرس الطالبات في فرع القريات ليصدر قرار بتعيينها معيدة في كلية العلوم قسم التربية وعلم النفس.

وأشارت الأكاديمية إلى المفاجئة غير السارة التي تعرضت لها بعد خمسة أشهر فقط حيث تم فصلها من الجامعة بدون أي إشعار وقد علمت أن القرار مردّه عدم مطابقة الشهادات الأصلية بالصور وبالتالي تهمة التزوير.

وشددت الأكاديمية على رفضها للتهمة مشيرة إلى أن الجامعة وكذلك اللجنة المختصة قامت بمطابقة الشهادات الأصلية مع الصور عند التعيين.

أما سلطان الدهيليس المتحدث الرسمي لجامعة الجوف فقد أكد أن المبتعثة ريم بنت محمد قامت بتقديم أوراقها مع صور منها على الوظيفة ومن ضمنها شهادة البكالوريوس.

وحسب الدهيليس فقد تعمدت بنت محمد إخفاء كلمة “إنتساب” من شهادتها بالرغم من أنها تعلم أنه يجب أن يكون المتقدم للوظيفة منتظما ضمن الشروط التي أعلن عنها.

كما أضاف أنه بعد صدور قرار التعيين تمت مطابقة الشهادات الأصلية بالصور ليظهر أن شهادة البكالوريوس إنتساب ما يعني فصلها من الجامعة مع إلغاء قرار التعيين وذلك للتزوير الحاصل في الأوراق التي تم تقديمها للجامعة مشيرا إلى أن قرار فصلها كان نظاميا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *