التخطي إلى المحتوى
هل نحن على مشارف زيادة ضخمة في عالم الألعاب في الشرق الأوسط ؟

يمكنك القول بأن العالم الآن أكثر انقساماً من أي وقت مضى مع التشديد على الاختلافات بين السلطات القضائية حول أوجه التشابه التي تشترك فيها هذه الأماكن المختلفة. قد يقول البعض أن هناك رغبة متزايدة في الوصول للغة عالمية  والتي يمكننا جميعا استخدامها للتواصل مع بعضنا البعض بطريقة أكثر إيجابية ووضوح.

هل يمكن لهذه اللغة أن تتخذ شكل الألعاب عبر الانترنت ؟ هل يمكن أن تكون الألعاب اللغة العالمية التي يحتاجها العالم ؟

في الواقع، يشارك اللاعبون لغتهم في جميع أنحاء العالم، فهل يمكننا أن نشهد زيادة في الألعاب في الشرق الأوسط ؟

الألعاب في الشرق الأوسط :

قد تفاجأ حينما تعلم أن كلاً من الشرق الأوسط وأفريقيا يحملان بالفعل لقب مجتمع الألعاب الأكثر نشاطاً في العالم. وقد يكون هذا مفاجئاً للكثيرين، ولأي شخص يعيش في الخارج مع هذه المعايير، وربما يكون من الصعب قليلاً أن نتصور بأن الشرق الأوسط  يمكنه أن يكون أي شيء غير كونه منطقة صراع شديد. إلا أن فكرة سوق الألعاب في الشرق الأوسط يمكن توظيفها لتغيير الصورة النمطية عن الناس في هذا الجزء من العالم.

تضم منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ما يقدر بنحو 587 مليون لاعباً عبر الانترنت، وقد بدأ هذا العدد المذهل بالتأثير على حصة المنطقة من الأرباح التي تنتجها الألعاب حالياً. ويلعب أكثر من نصف هذا العدد ألعاب الكومبيوتر وألعاب الهواتف الخلوية وألعاب لوحات التحكم في ظل النمو المذهل لسوق المنطقة بمعدل 25% سنوياً.ويكفي القول أن نمو سوق الألعاب في الشرق الأوسط يزداد بسرعة، ولا يبدو أن هذه السرعة قد يمكن أن تتباطأ في أي وقت قريباً.

بطبيعة الحال، فإن منطقة الشرق الأوسط والأدنى (أفريقيا) عليها أن تسلك طريقاً طويلاً قبل أن تعتبر مركزاً رئيسياً للألعاب يتجاوز حجم وتركيبة أوروبا وأمريكا. وقد كان الافتقار إلى المؤتمرات عاملاً صعباً لدى المطورون للعمل والتشابك في هذه البلدان. وفي الواقع، يتردد المستثمرون داخل المنطقة في الاستثمار في فرص الألعاب في هذا الجزء من العالم بسبب المخاطر المتصورة. ومع ذلك، فإن معدل الخطورة يقل يوماً بعد يوم بازدياد عدد المهتمين بالألعاب عبر الانترنت.

ماذا عن المقامرة عبر الانترنت؟

تعد المقامرة في الشرق الأوسط قضية مثيرة للجدل والمناظرات الساخنة , بحيث لا تقدم العديد من البلدان في هذه المنطقة الفائدة لمرافق القمار على شبكة الانترنت.

حقيقةً، قد تكافح للعثورعلى كازينوهات عبر الانترنت متوفرة لدى العديد من دول الشرق الأوسط، ولكن بدأت بعض المواقع مثل موقع  viparabasinos.com بعرض كازينوهات على الانترنت في مختلف البلدان داخل الشرق الأوسط وأفريقيا. ومع ذلك، يمكن القول أن المقامرة أصبحت أكثر انتشاراً في العديد من دول الشرق الأوسط.

على الرغم من صرامة القوانين في العديد من هذه الأماكن، هناك العديد من الآلات التي يتردد عليها الشيوخ الأثرياء والسياح على حد سواء. وفي ظل النمو السريع جدا لسوق الألعاب عبر الانترنت، يمكننا أن نرى أن صناعة الكازينو على الانترنت داخل الشرق الأوسط وأفريقيا تتأثر بهذه السرعة أيضاً. وبطبيعة الحال، لكل بلد الحق في وضع قوانينه الخاصة، كما أن توافر الكازينوهات عبر الانترنت سيعتمد كلياً على البلد نفسه.

وعلى سبيل المثال، تنتشر المقامرة بشكل كبير في المملكة العربية السعودية على الرغم من حقيقة أن البلاد لديها حكومة صارمة لمكافحة القمار. ونتيجة لذلك، لا ترخص الدولة الكازينوهات أو الأحداث الرياضية أو حلبة السباقات أو غرف البوكر. وفي ظل هذا النظام الصارم، لن يعاقب من يتعامل مع القمار على الانترنت أو الألعاب عبر الانترنت إذا كان لمجرد التهكم والسخرية. ومع مرور الوقت، سيصبح اللعب عبر الانترنت أسهل، ولكن ستكون المقاومة شرسة لهذا النشاط داخل بعض البلدان.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *