التخطي إلى المحتوى
برنامج “بوابة المستقبل” : تعرف على البرنامج لتطبيق التحول الرقمي في جميع أنحاء المملكة ودعم البيئة الرقمية التحولية

بوابة المستقبل ، تحت رعاية الدكتور أحمد بن محمد العيسى وزير التعليم السعودي ، تقوم وزارة التعليم بتدشين برنامج “بوابة المستقبل” لتطبيق التحول الرقمي في جميع المدارس في المملكة للبنين والبنات ودعم التحول إلى بيئة رقمية تفاعلية.

وذكر الدكتور يوسف العوهلي الرئيس التنفيذي لشركة تطوير تقنيات التعليم أن التوجه نحو التقنية وعملية التطويع في العمل التعليمي صار من الضروريات من أجل الوصول إلى بيئة تربوية تعليمية تتميز بالتكامل.

وذكر أن “بوابة المستقبل” من تنفيذ وزارة التعليم بالتعاون مع شركة تطوير لتقنيات التعليم من أجل التحول للتعلم الرقمي من بين المبادرات في إطار مرحلة التحول الوطني 2020 من أجل تحقيق رؤية المملكة 2030 للوصول إلى بيئة تعليمية إلكترونية وإستفادة الطلاب من التقنيات الحديثة.

بوابة المستقبل

كما تساهم “بوابة المستقبل” في توجيه الطلاب للإستخدام الإيجابي للتقنية والتوسع في عمليات التعليم من أجل تمكين الطلاب من إكتساب المهارات الشخصية لتجهيزه بشكل أكبر للدراسة في الجامعة وسوق العمل.

كما أشار إلى أن “بوابة المستقبل” تسعى إلى التحول نحو بيئة رقمية تستند على الإستراتيجيات التربوية ودعم فرص التعليم الذاتي من أجل إيجاد بيئة تعليمية ترتكز على الطالب وتطبيق أساليب التربية الحديثة بإتجاه الإستخدام الإيجابي للتقنية.

وكشف العوهلي أن بوابة المستقبل تساهم في تمكين الطلاب من المهارات الشخصية لتجهيزه لسوق العمل والدراسات الجماعية إضافة إلى توسيع التعليم والتعلم خارج نطاق البيئة المدرسية والفصل الدراسي وإيجاد بيئة تعلم تتميز بالمتعة مع تفاعل إيجابي بين المعلم والطالب.

وينطلق العمل ببرنامج “بوابة المستقبل” على عدة مراحل حيث ستكون البداية في سنة 2017/2018 من خلال إختبار 150 مدرسة في ثلاث مناطق والعمل عليها لمدة سنة دراسية كاملة من أجل تقييم التجربة ونجاحها وقياس أثرها على المستوى المعرفي للطلاب.

وستكون المرحلة الثانية في سنة 2018/2019 ويتم توسيع عدد المدارس إلى 1500 مدرسة ويكون تطبيق البرنامج خلال الفصل الدراسي الأول والثاني أما المرحلة الثالثة 2019/2020 وستشمل جميع المدارس.

ويستفيد من برنامج بوابة المستقبل وزارة التعليم وإدارة التعليم والمشرف التربوي ورائد النشاط الطلابي والمرشد الطلابي ووكيل المدرسة وقائد المدرسة وولي الأمر والمعلم والطالب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *