التخطي إلى المحتوى
الوضع داخل محافظة كركوك الآن : القوات العراقية تدخل المدينة بدعم من الحشد الشعبي وإتهامات بالخيانة

كركوك ، دخل الجيش العراقي مدعوما بالحشد الشعبي وسط مدينة كركوك اليوم الإثنين 17 أكتوبر في الوقت الذي شرعت فيه مئات العائلات بالنزوح إلى أربيل والسليمانية مع إتهامات من قيادة البشمركة الكردية لبعض قادة حزب الإتحاد الوطني الكردستاني بالخيانة حسب مصادر مطلعة.

ونجحت القوات العراقية من دخول وسط المدينة بعد أن إنسحب منها البشمركة ووقف مقاتلو الحشد الشعبي على مبنى مجلس محافظة كركوك وسط المدينة حسب شهود عيان من داخلها.

وأفادت مصادر أمنية بنزوح مئات الأسر إلى محافظتي أربيل والسليمانية الكرديتين بعد أن دخل الحشد الشعبي والقوات العراقية عدة أحياء في المدينة التي سيطر عليها الأكراد سنة 2014.

وحسب المصادر فإن السكان وخصوصا من الأكراد يخافون من تعرضهم لأعمال إنتقامية من الميليشيات الشيعية.

وفر الآلاف من سكان المدنية على متن سيارات مكتظة وحافلات إلى السليمانية وأربيل ما كان سببا في إزدحام كبير حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

كركوك اليوم

كما عرفت محافظة كركوك تطورات كبيرة اليوم حيث قامت القوات العراقية بالإعلان عن السيطرة على مطار كركوك العسكري وقاعدة كي 1 العسكرية إضافة إلى الحقوق النفطية وعدة مناطق بعد ساعات من إنطلاق العملية العسكرية التي سمتها السلطات العراقية “عملية فرض الأمن في كركوك”.

من جانبها ، قامت القيادة العامة لقوات البشمركة الكردية بإصدار بيان تم إتهام قيادات حزب الإتحاد الوطني الكردستاني فيه بالخيانة بعد إنسحاب وحدات كردية من المواقع وتركها للجيش العراقي.

وكانت مصادر قد أشارت في وقت سابق إلى وجود إتفاق غير مؤكد بين حزب الإتحاد الوطني الكردستاني وبغداد من أجل ترك بعض المناطق التي ترغب الحكومة الإتحادية في السيطرة عليها.

وكانت البشمركة قد تصدت في الليلة الماضية إلى محاولات للحشد الشعبي والقوات العراقية التقدم نحو المحافظة ونجحت في تدمير عربات عسكرية حسب مجلس أمن إقليم كردستان العراق.

كركوك الآن

وفي تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية أفاد مصدر بمقتل عشرة مقاتلين أكراد في الإشتباكات التي دارت ليلا مع القوات العراقية.

وفي تصريح له اليوم ذكر حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي أن ما قامت به القوات العراقية هو واجب دستوري من أجل بسط السلطة الإتحادية وحماية الثروة النفطية في المحافظة.

كما قام العبادي بدعوة قوات البشمركة للعودة من عمل من جديد تحت سلطلة القيادة الإتحادية العراقية.

من جانبها ذكرت قناة العراقية الحكومية أن القوات العراقية نجحت في دخول مدينة طوزخورماتو الواقعة في شمال شرق محافظة صلاح الدين بالقرب من مناطق جنوب كركوك بالإضافة إلى السيطرة على الوضع الأمني فيها.

كما نقلت القناة دعوة العبادي للقوات العراقية بسط الأمن في المدينة والحفاظ على أرواح المدنيين وممتلكاتهم.

وكانت مصادر محلية قد أشارت إلى وقوع معارك في الساعة الأولى من نهار اليوم بين قوات من الحشد التركماني الذي يتبع الحشد الشعبي وقوات البشمركة بالتزامن مع توغل القوات العراقية في مناطق داخل محافظة كركوك.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *