التخطي إلى المحتوى
دول الخليج تتصدر قائمة المستثمرين في مجال العقارات في إسطنبول وبعض المدن في تركيا

بالرغم من كل الصعود والهبوط في المشهد السياسي التركي، يواصل المستثمرون الأجانب متابعة مشاريعهم الطموحة في مختلف القطاعات. وقد ألقت صحيفة وول ستريت جورنال الضوء مؤخرا على سوق التنمية الفندقية المزدهرة في تركيا، مستشهدة بشركات الضيافة العالمية التي تدعي أنها “غير متأثرة بالأحداث الأخيرة”. ويبدو أن صناعة السياحة مقاومة للهزات الداخلية أيضا. فقد ارتفع عدد الزوار الأجانب في فبراير 2014 بنسبة 6.6٪ مقارنة بنفس الشهر من عام 2013.

توافد العرب إلى تركيا  :

من بين الزوار من جميع أنحاء العالم، السياح العرب على وجه الخصوص يتوافدون إلى تركيا بأعداد مذهلة. وفي عام 2013، ارتفع عدد السائحين من خمسة عشر بلدا عربيا إلى 3،265،190 سائح، بزيادة قدرها 9٪ عن العام السابق. إن ازدياد شعبية المسلسلات التركية و كون أسعار تركيا أفضل من أسعار منافستها دبي ، ساهم في تدفق أعداد كبيرة من السياح العرب. كما يزعم الزوار أنهم يشعرون بمزيد من الراحة في تركيا، وهي دولة مسلمة ذات أغلبية، مقارنة ببعض الوجهات السياحية الغربية.

للإستثمار والسياحة : 

لا يأتي العرب فقط للاستمتاع بمناطق الجذب السياحي التركية كسياح، حيث أن أعدادا متزايدة منهم تشارك في عمليات الاستحواذ العقارية الكبيرة. ومن المعروف أن الأجانب من ألمانيا وبريطانيا العظمى وروسيا يسعون لامتلاك الكثير من الممتلكات الساحلية التركية في وجهات الشاطئ مثل ألانيا، فتحية، كيمر أو بودروم. ففي الأشهر العشرة الأولى من عام 2013، اشترى حوالي 15،000 من الأجانب ما مجموعه 21،691 قطعة من الممتلكات في تركيا. الآن، يستحوذ العرب على قطعة من الكعكة العقارية التركية، والسادس في “أفضل 10 أسواق عقارية في جميع أنحاء العالم” في ديسمبر 2013. ووفقا للسجلات من الأشهر العشرة الأولى من عام 2013، اشترى العرب 2،697 قطعة من في تركيا، وهذا الرقم سوف يتجاوز عدد الأجانب الآخرين عندما يتم الانتهاء من مشاريع البناء الحالية في إسطنبول.

جهود حكومية لدعم الإستثمار و شراء العقارات في تركيا :

إن جهود الحكومة لاجتذاب “الأجانب بأموال” للاستثمار في العقارات التركية ليست جديدة. وفي عام 2012، سنت الحكومة مشروع قانون ألغى شرط المعاملة بالمثل وخفف القيود المفروضة على بيع العقارات للمواطنين والشركات الأجنبية. وقد أدى هذا التغيير إلى زيادة المبيعات. وقال وزير التخطيط العمراني والتخطيط في ذلك الوقت، أردوغان بايراكتار، في سبتمبر 2013 توقعاته من “ما مجموعه 5 مليارات $ في الإيرادات هذا العام فقط من مبيعات العقارات للأجانب”. كما تعمل الحكومة على تمديد مدة التأشيرات السياحية والحد من الروتين ، وأعطت تصاريح إقامة.

وفي المؤتمر الذي عقد مؤخرا في إسطنبول عام 2013، قام نحو عشرة آلاف زائر عربي بتقييم الفرص والمشاريع الجديدة للفيلات والمساكن ومراكز التسوق والمكاتب.  وتم شراء العقارات في الكثير من العشرات، وبلغت المبيعات 500 مليون $ في ثلاثة أيام، مقارنة مع 120 مليون $ في العام الماضي. وتقوم شركات البناء الآن بتكييف مشاريعها لتلبية رغبات المشترين العرب. واحدة من هذه الشركات هي باباكان البناء، و الجديد هو  40 مليون $ مشروع كراون بالاس.

ليست العقارات الجديد فقط هي مصدر اهتمام العرب : 

بالرغم من أن العقارات الجديدة مصدر جذب للاستثمار إلا أن الفيلات القديمة هي أيضا عالية في الطلب. ولا تزال المصالح العقارية للمليارديرات العربية تكمن في المساكن الساحلية – التي يمكن أن تصل أسعارها إلى 100 مليون دولار – في أحياء إسطنبول البوسفورية الأنيقة مثل كانديلي وفانيكوي وكانليكا وبيلربي وبيبيك ويينيكوي. وبصرف النظر عن إسطنبول كوجهة رئيسية، والعرب يشترون الفيلات بالقرب من بحيرة سابانكا وكارتيب، مع زيادة الاهتمام في مدينة بورصة، فهي مركز تاريخي هام مع محيط طبيعي جميل. وتعتبر مقاطعة طرابزون في البحر الأسود أيضا من بين الأماكن الأكثر جاذبية للسياح العرب الذين يرغبون في شراء العقارات في تركيا. وإلى جانب مواطني المملكة العربية السعودية، فإن معظم المشترين من المنطقة هم من العراق والكويت والإمارات العربية المتحدة والأردن.