التخطي إلى المحتوى
الدول الأعضاء في نظام روما يقررون اختصاص المحكمة الجنائية الدولية لنظر جرائم العدوان

قررت الدول الـ 123 الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية خلال اجتماع لهم في مدينة نيويورك الأمريكية، الموافقة على إدراج جريمة العدوان، إلى قائمة الجرائم التي تختص المحكمة بالبت في قضاياها.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية تلك الأنباء عن مصادر دبلوماسية.

وأوضحت المصادر الدبلوماسية لوكالة الأنباء الفرنسية، أن الأعضاء المشاركون في الاجتماع قد أقروا بالإجماع تفعيل وإدراج جرائم العدوان ضمن اختصاصات القضايا والجرائم التي تنظرها المحكمة الجنائية الدولية.

يذكر أن المحكمة الجنائية الدولية قد أنشئت بموجب المعاهدة الدولية التي أقرت في العاصمة الإيطالية روما عام 1998، غير أن هذه الاتفاقية دخلت حيز التنفير خلال عام 2002.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية كانت تختص حتى اليوم بالنظر في ثلاثة قوائم من الجرائم، والتي تتضمن جرائم الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، حيث كانت تعتبر تلك الجرائم هي أشد الجرائم خطورة، والتي تنال اهتمام من قبل المجتمع الدولي بأسره.

وظلت المحكمة الجنائية الدولية لا تنظر في قضايا جرائم العدوان، على الرغم من دخولها ضمن إطار نظام روما الأساسي، بسبب عدم تفعيل هذا النص للطابع السياسي الحساس المتعلق بتلك الجرائم، التي تتعلق بالعدوان والهجوم المسلح واسع النطاق التي تشنه دولة على دولة أخرى تتمتع بحقوق السيادة على أراضيها، وتحديد المسؤول عن ارتكاب جرائم العدوان من قادة الدول المعتدية.

واتفقت الدول الأطراف في نظام روما الأساسي، على تفعيل جرائم العدوان، ضمن اختصاصات محكمة الجنايات الدولية، وذلك في ختام المؤتمر السنوي العام، والذي استضافته مدينة نيويورك من الرابع من ديسمبر كانون الأول الجاري، وحتى الرابع عشر من الشهر نفسه.

يذكر ان المؤتمر السنوي العام للدول الأعضاء في نظام روما الأساسي، بعقد سنويا بشكل دوري بالتناوب بين مدينتي لاهاي ونيويورك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *