التخطي إلى المحتوى
حكومة فايز السراج ترفض تصريحات رئيس وزراء التشيك حول إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا

أعلنت حكومة الوفاق الليبية برئاسة فايز السراج، والمعترف بها دوليا، رفض التصريحات التي أدلى بها رئيس وزراء دولة التشيك، حول نية الحكومة التشيكية إرسال قوات عسكرية إلى الأراضي الليبية، وذلك للحد من ظاهرة الهجرة الغير الشرعية التي تنطلق من ليبيا تجاه القارة الأوروبية.

وأصدرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الوفاق الليبية بيانا مساء أمس السبت، بيانا أوضحت فيه رفضها للتصريحات المتداولة بوسائل الإعلام الغربية حول تصريحات رئيس الوزراء التشيكي.

وقالت وزارة الخارجية الليبية في بيانها أنها باستغراب ما تناولته بعض الصحف عن تصريحات رئيس الوزراء التشيكي حول إرسال قوات عسكرية تشيكية إلى الحدود الجنوبية لليبيا، للحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا، معربة عن استهجان الحكومة الليبية لهذه التصريحات، ومؤكدة على سيادة ليبيا على أراضيها ووحدتها واستقلالها.

وتابع بيان وزارة الخارجية الليبية أن مساعدة المجتمع الدولي والدول الصديقة للحد من مشكلة الهجرة غير الشرعية، تتمثل في المساعدات اللوجستية وتداول المعلومات الاستخباراتية، وفقا للاتفاقيات الثنائية الموقعة بين ليبيا وتلك المنظمات والدول.

ورفضت وزارة الخارجية الليبية منهجية تلك الدول في تصدير مشكلاتها الداخلية في مواجهة أزمة الهجرة غير الشرعية، وإلقاء هذه المشكلة على عاتق ليبيا وحدها، دون وضع حلول جذرية لأسباب تلك الأزمة.

وشددت الخارجية الليبية على أن حل مشكلة الهجرة غير الشرعية بشكل جذري لا يتم عب الحلول الأمنية فقط، بل من خلال وضع حلول تنموية لدول المصدر، ومحاربة العصابات المنظمة التي تعمل في تجارة البشر والهجرة غير الشرعية.

ولفت بيان وزارة الخارجية الليبية إلى استعداد بلادها إلى التعاون في الحد من الهجرة غير الشرعية من خلال الاتفاقيات التي لا تتعارض مع المواثيق والمعاهدات الدولية.

يذكر أن الأراضي الليبية تعتبر مركزا لانطلاق المهاجرين الأفارقة إلى القارة الأوروبية عبر رحلات الموت في البحر المتوسط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *