التخطي إلى المحتوى
ترامب يكشف عن اسباب إلغاء زيارته المرتقبة الشهر القادم إلى العاصمة البريطانية لندن

ألغى دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية زيارته التي كانت مقررة مطلع العام الجاري لزيارة العاصمة البريطانية لندن وافتتاح المبنى الجديد لسفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى بريطانيا، مدعيا شعوره بخيبة أمل نتيجة قيام إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما ببيع السفارة الأمريكية في لندن مقابل مبالغ زهيدة.

وعبر حسابه المثير للجدل على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، كتب الرئيس الأمريكي تغريدة أشار خلالها إلى الأسباب التي دفعته لإلغاء زيارته المقررة إلى العاصمة البريطانية لندن، وأشار ترامب خلال تغريداته إلى أنه غير معجب بقيام إدارة الرئيس الأمريكي السابق أوباما ببيع مقر السفارة الأمريكية القديم في العاصمة البريطانية لندن مقابل بضع سنتات، من أجل بناء مقر جديد لسفارة الولايات المتحدة الأمريكية في ضواحي العاصمة البريطانية، بلغت تكلفته نحو 1.2 مليار دولار أمريكي.

وقال الرئيس الأمريكي إن تلك الصفقة سيئة للغاية، مستنكرا قيامه بقص شريط افتتاح المبنى الجديد لمقر السفارة الأمريكية في بريطانيا.

يذكر أنه كان من المقرر أن يقوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أواخر شهر فبراير / شباط القادم بزيارة إلى العاصمة البريطانية لندن من أجل حضور مراسم افتتاح مبنى سفارة بلاده الجديدة في العاصمة البريطانية.

وكانت عدد من وسائل الإعلام قد تناولت إمكانية إلغاء زيارة الرئيس الأمريكي إلى العاصمة البريطانية، مرجعة أن السبب وراء إمكانية إلغاء تلك الزيارة هي الخلافات بين ترامب ورئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي، على خلفية قيام الرئيس الأمريكي قبل نحو شهرين بإعادة نشر تغريدة لليمين المتطرف في بريطانيا على حسابه المثير للجدل على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وكانت رئيسة الحكومة البريطانية قد سلمت الرئيس الأمريكي خلال الزيارة التي قامت بها إلى الولايات المتحدة الأمريكية، أوائل العام الماضي، دعوة من الملكة البريطانية إليزابيث الثانية لزيارة بريطانيا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *