التخطي إلى المحتوى
استمرار خروج المظاهرات النسوية المناهضة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب

خرجت مظاهرات جديدة أمس الأحد في مدينة لاس فيجاس مناهضة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وللدفاع عن حقوق النساء، بالتزامن مع خروج تظاهرات وتجمعات مماثلة في عدد من المدن الأوروبية، في الذكرى السنوية الأولى لتنصيب ترامب رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية.

وتأتي التظاهرات المناهضة للرئيس الأمريكي في ظل حالة من الشلل التي أصابت الحكومة الفيدرالية في الولايات المتحدة الأمريكية، بسبب فشل أعضاء الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي داخل الكونجرس الأمريكي، في الاتفاق على الموازنة الأمريكية الجديدة.

ورفع المشاركون في التظاهرات المناهضة للرئيس الأمريكي لافتات منددة بانتخابه رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، وتصفه بالغباء.

وتعتبر تلك المظاهرات المناهضة للرئيس الأمريكي استمرارا للتظاهرات النسوية التي خرجت العام الماضي، للتنديد بانتخاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والتي شارك فيها نحو ثلاثة ملايين شخص.

بالمقابل، نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تغريدات عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، للسخرية من تلك التظاهرات، داعيا الأمريكان للخروج في تظاهرات للاحتفال بما سماه الإنجازات الاقتصادية والمحطات التاريخية التي سجلت خلال السنة الأولى من تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية.

وشهدت العاصمة البريطانية لندن خروج مئات الأشخاص، أمام مقر رئاسة الحكومة البريطانية، حيث رددوا الهتافات المنددة بالتحرش الجنسي ضد المرأة، والتمييز والعنف الذي تتعرض له النساء، رافعين لافتات منددة بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

كما تجمع عدد من الناشطين الألمان والأمريكيين المقيمين في ألمانيا، بالقرب من السفارة الأمريكية بالعاصمة الألمانية برلين، حيث توجهوا في مسيرة إلى الحي الذي يضم مقر الحكومة الألمانية، في أجواء من الصقيع والبرد القارس، رافعين اللافتات الداعية للمقاومة والاتحاد والنهوض والكفاح.

وفي العاصمة الفرنسية باريس تجمع نحو مئة شخص تحت الأمطار في ساحة تروكاديرو، رافعين لافتات مدافعة عن حقوق المرأة، حيث كان يتواجد بالقرب منهم عدد من النشطاء المناهضين للرئيس الأمريكي.

كما خرج نحو مئتي شخص في العاصمة الإسبانية مدريد، مرددين بالهتافات المنددة بالرئيس الأمريكي، وداعين لخروج ثورة نسائية شاملة.

يذكر أن الرئيس الأمريكي قد ذكر خلال مقطع فيديو أنه يمكنه التحرش جنسيا بالسيدات دون أن يخضع لأي محاكمة.