التخطي إلى المحتوى
شلل الحكومة الفيدرالية الأمريكية يهدد موظفي مؤسسات الحكومة بعدم تلقي رواتبهم

يواجه موظفو الحكومة الفيدرالية الأمريكية خطر ملازمة بيوتهم اليوم الإثنين الثاني والعشرين من يناير / كانون الثاني دون استلام رواتبهم، بسبب فشل أعضاء الكونجرس الأمريكي من الحزب الديمقراطي والحزب الجمهوري في التوصل لاتفاق حول الموازنة الأمريكية، وتأجيل جلسة التصويت حتى ظهر اليوم بالتوقيت المحلي للعاصمة الأمريكية واشنطن.

وأجل أعضاء الكونجرس الأمريكي جلسة التصويت على الموازنة الأمريكية الجديدة، حتى ظهر الإثنين، على الرغم من إعلان قادة الحزبين الديمقراطي والجمهوري تسجيل تقدم نهاية الأسبوع الماضي على خط المفاوضات بشأن الموازنة الأمريكية.

وتطغى حالة الشلل التي أصابت الحكومة الفيدرالية الأمريكية على احتفالات الذكرى السنوية الأولى لتنصيب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية.

وتبادل الأعضاء الجمهوريون والديمقراطيون عقب انتهاء جلسة الكونجرس الأمريكي نهاية الأسبوع الماضي، الاتهامات فيما بينهم بالتسبب في حالة الشلل التي أصابت مؤسسات الحكومة الفيدرالية الأمريكية، نتيجة عدم التوصل لاتفاق بين الحزين على الموازنة الأمريكية الجديدة.

ويتطلب موافقة الكونجرس الأمريكي على الموازنة الأمريكية تصويت نحو 60 عضوا من الحزب الديمقراطي، بجانب الأغلبية الجمهورية، لتأمين الأصوات اللازمة لتمرير الموازنة الأمريكية.

وكان ميتش ماكونيل، زعيم الأغلبية الجمهورية بالكونجرس الأمريكي، قد أعلن مساء  السبت الماضي، عن دعوته لعقد جلسة تصويت جديدة، في أعقاب فشل التوصل لقرار حول الموازنة الأمريكية خلال جلسة التصويت التي عقدت الجمعة الماضية، والتي أصابت الحكومة الفيدرالية بحالة من الشلل.

وقال رئيس الأغلبية الجمهورية عبر بيان أصدره، أنه يثق في إمكانية الاتفاق حول قرار خلال جلسة التصويت التي ستعقد الإثنين، مشيرا إلى إمكانية التوافق حول هذا القرار قبل هذا الموعد حال رغبة أعضاء الكونجرس الأمريكي في ذلك.

من جانبه حمل السيناتور الجمهوري البارز، بول راين، أعضاء الحزب الديمقراطي مسؤولية المأزق السياسي الذي تمر به الولايات المتحدة الأمريكية، واصفا ما حدث بأنه ضرب من الجنون.

ومن المتوقع أن تظهر آثار حالة الشلل التي أصابت الحكومة الفيدرالية في الحياة السياسية الأمريكية، حال فشل جلسة التصويت المقرر لها غدا الإثنين في التوصل إلى قرار حول الموازنة الأمريكية.

حيث ستؤدى حالة الشلل التي أصابت الحكومة الفيدرالية الأمريكية إلى مواصلة الجنود الأمريكيون لأعمالهم وأنشطتهم العسكرية دون تلقي رواتب، فضلا من البطالة التقنية التي طالت مئات الآلاف من موظفي الحكومة الفيدرالية.

كما أعلن البيت الأبيض أن مشاركة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أعمال مندى دافوس الاقتصادي تعتبر غير مؤكدة حتى الآن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *