التخطي إلى المحتوى
اتساع رقعة البقعة الزيتية الناتجة عن حادث تصادم ناقلة النفط الإيرانية قبالة السواحل الصينية

كشف مسؤولون بالحكومة الصينية أن البقعة الزيتية الناتجة عن الحادث الذي تعرضت له ناقلة النفط الإيرانية قبالة السواحل الصينية، قد تضاعف حجمها خلال أربعة أيام لتصل إلى أكثر من ثلاثة أضعاف.

ورصدت السلطات الصينية ثلاث بقع زيتية بمساحة إجمالية تبلغ نحو 332 كيلومترا مربعا، حيث كانت مساحة تلك البقع الزيتية قد بلغت الأربعاء الماضي نحو 101 كيلومترا مربعا، بحسب البيان الصادر عن إدارة المحيطات بالحكومة الصينية.

يذكر أن الحكومة الصينية قد أعلنت في السابع من يناير / كانون الثاني الجاري عن اشتعال النيران في ناقلة نفط إيرانية بعد اصطدامها بسفينة شحن صينية في بحر الصين الشرقي، وفقد طاقمها المكون من 32 شخصا، مؤكدة على مساعي السلطات الصينية لاحتواء تسرب المحروقات.

وأصدرت وزارة النقل الصينية بيانا أوضحت خلاله أن ناقلة النفط الإيرانية “سانشي” اشتعلت بالكامل، وهي تحمل نحو 136 طنا من المواد البترولية، إثر الحادث الذي وقع على بعد نحو 300 كيلومترا من الساحل الصيني.

وأوضحت وزارة النقل الصينية أنه شوهد  بقع زيتية على سطح المياه، دون أن يشير بيان وزارة النقل الصينية على كمية النفط التي سربت إلى المياه.

وبعد جهود بحث مضنية من قبل السلطات الصينية تم العثور على جثث ثلاث إيرانيين واثنين من بنجلاديش.

وكانت حاملة النفط الإيرانية التي تحمل علم بنما، كانت متوجهة إلى كوريا الجنوبية لتسليم شحنة النفط.

وبحسب بيان وزارة النقل الصينية فإن سفينة الشحن الصينية لم تصب بأضرار تؤثر على أمن السفينة، مشيرة إلى أنه تم إنقاذ طاقم سفينة الشحن الصينية.

ووقع حادث الاصطدام بين حاملة النفط الإيرانية وسفينة الشحن الصينية على بعد نحو 160 ميلا بحريا، أي ما يعادل 300 كيلو مترا شرق مصب نهر يانغستي، القريب من مدينة شنغهاي الصينية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *