التخطي إلى المحتوى
نفي أمريكي لتصريحات نتنياهو حول محادثات ضم المستوطنات في الضفة الغربية

نفى المتحدث باسم البيت الأبيض تصريحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، والتي أشار خلالها إلى مناقشته مع الإدارة الأمريكية، مقترحا لضم مستوطنات إسرائيلية مقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش رافل، أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لم تناقش مع الجانب الإسرائيلي هذا المقترح، مشيرا إلى أن تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية ملفقة.

وكان رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد ذكر أمس الإثنين، أنه ناقش مع الولايات المتحدة الأمريكية، إمكانية قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بضم عدد من المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة.

ولم يدل رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي مزيد من التفاصيل، حول تلك المناقشات المتعلقة بضم مزيد من الأراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية إلى دولة الاحتلال، وهي الخطوة التي يتوقع أن تلقى معارضة دولية شديدة، لأنها تقضي على الآمال المتعلقة بإيجاد حل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، على أساس حل الدولتين.

من جانبه، صرح متحدث باسم حزب الليكود اليمني، الذي يتزعمه نتنياهو، أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، أشار خلال اجتماعه بأعضاء الحزب داخل الكنيست الإسرائيلي، أنه يبحث منذ فترة مسألة ضم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، مع الولايات المتحدة الأمريكية.

ووصف بعض المحللين تصريحات نتنياهو، بأنها محاولة لاسترضاء الوزراء اليمينيين في حكومته، دون أن تكون مصحوبة بخطوات ملموسة.

وتسببت التصريحات الإسرائيلية في إشباع حالة الغضب في أوساط الفلسطينيين، والمثارة منذ السادي من ديسمبر / كانون الأول من العام الماضي، على خلفية اعتراف الإدارة الأمريكية بمدينة القدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

ووصف كبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات، تصريحات نتنياهو حول ضم المستوطنات، بأنها سرقة منتظمة بتواطؤ أمريكي.

فيما أشار محمود أبو ردينة، المتحدث باسم رئيس السلطة الفلسطينية، أن تصريحات نتنياهو حول ضم أراض فلسطينية محتلة إلى دولة الاحتلال، تقضي على جهود إنقاذ عملية السلام.

وعلى الرغم من قرار مجلس الأمن الدولي الذي يدين الأنشطة الاستيطانية في الضفة الغربية المحتلة والقدس، ومطالبة سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالتوقف عن هذه الممارسات، إلا أن التواطؤ الأمريكي مع سلطات الاحتلال تجهلها تتمادي في أنشطتها الاستيطانية التوسعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *