التخطي إلى المحتوى
الخارجية الأمريكية تطالب بزيادة المبالغ المخصصة لها في الموازنة الأمريكية لعام 2019

طلبت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من الكونجرس الأمريكي تخصيص نحو 39.3مليار دولار أمريكي، لوزارة الخارجية الأمريكية، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، خلال الموازنة الأمريكية لعام 2019.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أعلنت أمس الإثنين، عن وثيقة مشروع الميزانية المالية للعام القادم، والتي تشمل نفقات الوزارة داخل وخارج الولايات المتحدة الأمريكية.

وبحسب وثيقة الخارجية الأمريكية، فإنه تم تخصيص نحو 5.7 مليار دولار لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية، لإنفاقها في الدول التي ينشط فيها عناصر التنظيم، والتي يأتي على رأسها كلا من سوريا والعراق وأفغانستان.

وأشارت وثيقة وزارة الخارجية الأمريكية، إلى أنه سيتم إرسال نحو 3.3 مليار دولار إلى الجانب الإسرائيلي، فضلا عن 1.3 مليار دولار للملكة الأردنية، بهدف دعم أمنهما الاقتصادي والوطني.

كما خصصت وزارة الخارجية الأمريكية نحو 127 مليون دولار، لاستخدامها في الجهود المبذولة ضد مساعي عدد من الدول لتطوير ترسانة أسلحتها، مثل كوريا الشمالية وإيران.

وتتضمن ميزانية وزارة الخارجية الأمريكية، العديد من أوجه الإنفاق الأخرى، تقديم مساعدات لعدد من الدول النامية، وتعزيز الأمن الحدودي للولايات المتحدة الأمريكية.

من جانبه شدد ريكس تيلرسون، وزير خارجية الأمم المتحدة الأمريكية، خلال بيان له حول موازنة وزارته، على أن الميزانية التي تطالب بها وزارة الخارجية الأمريكية، تهدف إلى تحقيق الأمن الوطني داخل الولايات المتحدة الأمريكية وخارجها.

وأشار وزير الخارجية الأمريكي، أن الموازنة المطروحة، تهدف إلى حل الأزمات العالمية، وإرساء الاستقرار والسلام، وتحديث كلا من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة الخارجية.

ومن المنتظر أن يتسلم الكونجرس الأمريكي مشروع الموازنة خلال شهر مارس / آذار المقبل، حيث تأخذ مشروع الموازنة شكلها النهائي، بعد مناقشات الكونجرس الأمريكي، باعتبارها قانون إقرار الدفاع الوطني.

الجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد أقدم على تخفيض المبالغ المخصصة لوزارة الخارجية الأمريكية، في موازنة عام 2018، حيث شهدت ميزانية وزارة الخارجية الأمريكية انخفاضا بنسبة 39% مقارنة بموازنة وزارة الخارجية الأمريكية خلال عام 2017.