التخطي إلى المحتوى
أوكرانيا تصف قطع روسيا لإمدادات العاز الطبيعي بمؤشر خطر على دول الاتحاد الأوروبي

قالت إيرينا غيراشينكو، التي تشغل منصب نائب رئيس البرلمان في أوكرانيا، أن قيام الجانب الروسي، بوقف تزويد أوكرانيا بإمدادات الغاز الطبيعي، يقدم إثباتا على الخطر الذي ما زالت تمثله روسيا على دول القارة الأوروبية.

وجاءت تصريحات نائبة رئيس البرلمان الأوكراني، اليوم الإثنين، الخامس من مارس / آذار، خلال الكلمة التي ألقتها أمام المجلس البرلماني لأوكرانيا – الناتو، والتي تستضيفها أوديسا.

وأضافت نائبة رئيس البرلمان الأوكراني في كلمتها، أن قيام الجانب الروسي بممارسة انتهاكات متمثلة في وقف إمدادات الغاز الطبيعي، يعطي مؤشرا على استمرار الخطر الروسي على دول القارة الأوروبية، مشيرة إلى أن بلادها في حاجة لتقوية قوتها الدفاعية أمام الخطر الروسي، من خلال أن تكون جزءا من خطط أعضاء دول حلف شمال الأطلسي.

تجدر الإشارة أن شركة غازبروم الروسية، والتي تعتبر عملاق النفط والغاز في روسيا، قد أعلنت الخميس الماضي، عن وقف تزويد الجانب الأوكراني بإمدادات الغاز الطبيعي، مرجعة هذا القرار إلى الفشل في التوصل إلى اتفاق مع شركة “نفط وغاز” الأوكرانية، حول تزويد الجانب الأوكراني بإمدادات الغاز الطبيعي.

فيما أصدرت محكمة التحكيم في ستوكهولم، الأربعاء الماضي، قرار لصاح شركة “نفط وغاز” الأوكرانية في العدوى التي قدمتها ضد شركة غازبروم، على خلفية عدم تسليمها كميات الغاز الطبيعي المتفق عليها.

وتشهد العلاقات الثنائية بين كلا من الجانب الروسي وأوكرانيا، توترا شديدا منذ الثامن عشر من مارس / آذار لعام 2014، نتيجة قيام روسيا بضم شبه جزيرة القرم  إلى سيادتها، فضلا عن دعم الانفصاليين في شرق أوكرانيا، حيث تسبب هذا القرار الذي واحجه رفضا من قبل المجتمع الدولي، في فرض الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي عدد من العقوبات على الجانب الروسي، لدفعه للتراجع عن هذه الخطوة، وعدم تقديم الدعم للانفصاليين الأوكرانيين