التخطي إلى المحتوى
قوات النظام السوري تستهدف مناطق الغوطة الشرقية مجددا بغاز الكلور السام

قال الدفاع المدني السوري، اليوم الثلاثاء السادس من مارس / آذار، أن قوات نظام بشار الأسد، استهدفت بلدة حمورية الواقعة في الغوطة الشرقية المحاصرة، بغاز الكلور السام، ما أسفر عن إصابة نحو ثلاثين شخصا بحالات اختناق.

وعبر الحساب الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، قال الدفاع المدني السوري، أن فرق الإنقاذ التابعة له تمكنت من إجلاء نحو ثلاثين مدنيا أصيبوا باختناقات جراء الهجوم الذي شنته مقاتلات النظام السوري، باستخدام غاز الكلور السام، على الأحياء السكنية للمدينة.

وأوضح الدفاع المدني السوري أن غالبية المصابين من النساء والأطفال.

وأشار الدفاع المدني السوري إلى إصابة اثنين من أفراد طواقمه باختناقات، خلال قيامهما بإسعاف المصابين.

يذكر أن النظام السوري استهدف الغوطة الشرقية المحاصرة، بغاز الكلور السام، في الخامس ولعشرين من شهر فبراير / شباط الماضي، عقب قرار مجلس الأمن الدولي بوقف إطلاق النار في سوريا، ما أسفر عن إصابة نحو ستة عشر مدنيا بحالات اختناقات، بحسب ما نقلته وكالة الأناضول للأنباء عن مصادر محلية وحقوقية.

ويأتي استخدام النظام السوري لغاز الكلور في قصف الأحياء والمدن السورية، على الرغم من تعهد النظام السوري في شهر أغسطس / آب من عام 2014، بوقف استخدام الأسلحة الكيميائية، بمقتضى تعهداته لمنظمة حظر الأسلحة النووية.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، قد شاركت في تدمير مخزون الأسلحة الكيميائية لدى النظام السوري، بموجب الاتفاق المبرم بين الجانب الروسي، الحليف الأكبر للنظام السوري، والولايات المتحدة الأمريكية، والتي تم الاتفاق عليه في أعقاب الهجوم الكيميائي الذي شنه النظام السوري في شهر أغسطس / آب من عام 2013، على مناطق الغوطة الشرقية، باستخدام غاز الكلور السام، والذي أدى إلى سقوط نحو 1400 شخص من الضحايا المدنيين.