التخطي إلى المحتوى
روسيا تستدعي سفير بريطانيا لدى موسكو وتبلغه سلسلة من العقوبات الروسية تجاه بلاده

قالت وزارة الخارجية الروسية، اليوم السبت، السابع عشر من مارس / آذار، أنها قامت باستدعاء سفير بريطانيا لدى العاصمة الروسية موسكو، لوري بريستو، لإبلاغه بسلسلة من العقوبات والإجراءات الروسية تجاه بريطانيا.

وذكرت قناة روسيا اليوم، التابعة للحكومة الروسية، أن تلك الخطوة التي قامت بها وزارة الخارجية الروسية، تأتي ردا على الخطوات المماثلة التي اتخذتها بريطانيا تجاه روسيا في وقت سابق، على خلفية الاتهام البريطاني لروسيا، بالتورط والوقوف وراء حادثة تسميم العميل الروسي المزدوج، سيرغي سكريبال، والذي يتمته بحق اللجوء في بريطانيا.

وتضمنت قائمة العقوبات الروسية تجاه بريطانيا، إمهال ثلاثة وعشرون دبلوماسيا بريطانيا أسبوعا واحدا لمغادرة البلاد، بجانب تعليق نشاط المجلس الثقافي البريطاني في روسيا، بالإضافة إلى سحب الموافقة الروسية على فتح قنصلية بريطانية في مدينة سان بطرسبورغ الروسية.

ويعد استدعاء السفير البريطاني لدى موسكو اليوم السبت، إلى مقر وزارة الخارجية الروسية، هو الثالث من نوعه، منذ اندلاع أزمة حادثة تسمم العميل الروسي المزدوج، بين الجانبين الروسي والبريطاني.

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قد صرح في وقت سابق أن بلاده ستقوم حتما باتخاذ قرار بطرد الدبلوماسيين البريطانيين لدى موسكو، ردا على القرار البريطاني المتعلق بطرد ثلاثة وعشرون دبلوماسيا روسيا.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الخارجية في الحكومة البريطانية، بوريس جونسون، قد رجح أمس الجمعة، أن يكون قرار تسميم الجاسوس الروسي المزدوج السابق، سيرغي سكريبال، داخل الأراضي البريطانية، قد اتخذه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وكانت السلطات البريطانية قد وجهت اتهامات للجانب الروسي في الرابع من مارس / آذار الجاري، بالتورط في محاولة قتل الجاسوس الروسي المزدوج، وضابط المخابرات الروسية السابق، سيرغي سكريبال، الذي يبلغ من العمر 66 عاما، وابنته يوليا، والتي تبلغ من العمر 33 عاما، واللذين يتمتعان بحق اللجوء والإقامة في بريطانيا، باستخدام غاز للأعصاب.