التخطي إلى المحتوى
المملكة العربية السعودية تزيد من انتاجها النفطي بناء على طلب الإدارة الأمريكية

قالت صحيفة وول ستريت جورنال، أن المملكة العربية السعودية غيرت من الاستراتيجية التي اتبعتها منذ نحو عام ونصف، في خفض إنتاجها من النفط من أجل دعم أسعار النفط على المستوى العالمي.

ونشرت صحيفة وول ستريت جورنال، أمس الجمعة الثامن من يونيو / حزيران، تقريرا حول إنتاج المملكة العربية السعودية من النفط، كشفت خلاله أن المملكة زادت من انتاجها النفطي بأكثر من مائة ألف برميل بشكل يومي، خلال شهر مايو / أيار الماضي، وبذلك يقترب إنتاج المملكة العربية السعودية من النفط، والتي تعد من أكبر منتج للنفط في العالم، نحو عشرة ملايين برميل يوميا.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال في تقريرها، نقلا عن مصدر لها، أن سلطات المملكة العربية السعودية ماضية في زيادة انتاجها النفطي خلال شهر يونيو / حزيران الجاري، بنحو مائة ألف برميل يوميا، وذلك من أجل بعث الطمأنينة في سوق النفط العالمي، نتيجة المخاوف المنتشرة حيال إمكانية انقطاع إمدادات إيران النفطية جراء سلسلة العقوبات التي فرضتها عليها الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا.

وتعد الزيادة التي قامت بها المملكة العربية السعودية غي انتاجها النفطي، ضئيلة مقارنة بإمكانيات المملكة العربية السعودية النفطية، إلا أن تلك الزيادة تشير إلى التغير الجذري في استراتيجية المملكة العربية السعودية، والتي اتبعتها منذ عام 2017، بناء على التحالف مع الدول المصدرة للبترول، من أجل خفض الإنتاج العالمي من النفط، وذلك لدعم أسعار النفط العالمية، عبر امتصاص تخمة الكميات الكبيرة المعروضة من النفط.أسعار ال

وهذه الزيادة، لا تعد كبيرة مقارنة بقدرات المملكة، لكن هذا الإجراء يشير إلى تحول جذري في سياسة المملكة في سوق النفط، والتي قادت بالتعاون مع روسيا تحالفا ضم كبار منتجي النفط، وحرص منذ مطلع عام 2017 على خفض الإنتاج بهدف امتصاص تخمة المعروض

يذكر أن وكالة رويترز للأنباء، قد نشرت أخبارا الأسبوع الماضي، حول طلب الولايات المتحدة الأمريكية من الرياض زيادة انتاجها من النفط، من اجل مواجهة ارتفاع أسعار النفط العالمية، وتأثر سوق النفط بالعقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.