التخطي إلى المحتوى
مئات الفلسطينيين يشيعون جثمان الطفل هيثم الجمل شهيد مسيرات العودة

قام المئات من أبناء الشعب الفلسطيني ظهر اليوم السبت، التايع من يونيو / حزيران، بتشييع جثمان الشهيد الفلسطيني، الطفل هيثم الجمل، والذي يبلغ من العمر خمسة عشر عاما، والذي استشهد خلال مشاركته أمس الجمعة في مسيرات العودة، جراء إصابته بنيران جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وكان الطفل الشهيد هيثم الجمل، قد شارك أمس الجمعة في مسيرات العودة التي انطلقت من محافظة رفح، الواقعة جنوب قطاع غزة الفلسطيني المحاصر.

وانطلق موكب تشييع الطفل الفلسطيني الشهيد لمثواه الأخير، من المستشفى الأوروبي في خان يونس، حيث توجه موكب التشييع إلى منزل الطفل الفلسطيني الشهيد، الواقع بحي البرازيل بالحدود الجنوبية لمحافظة رفح، حيث ألقت أسرته نظرة الوداع، قبل أن يتوجه موكب التشييع إلى مسجد بدر الواقع وسط محافظة رفح.

وأدى المشيعون الفلسطينيون صلاة الجنازة على الطفل الفلسطيني الشهيد هيثم الجمل، قبل أن يتم مواراته تحت التراب في مقابر مدينة رفح.

وهتف الفلسطينيون المشيعون لجثمان الطفل الفلسطيني الشهيد هيثم الجمل، بهتافات تستنكر جرائم جيش الاحتلال الإسرائيلي، ومطالبة فصائل المقاومة الفلسطينية بالرد على جرائم سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وكان الطفل الفلسطيني هيثم الجمل قد استشهد أمس الجمعة خلال مشاركته في مسيرات العودة، بجانب ثلاثة شهداء آخرين، استهدفتهم قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي بالرصاص الحي المتفجر

كما أصيب خلال مسيرات العودة التي خرجت أمس الجمعة نحو 618 فلسطينيا.

وبذلك يبلغ عدد الشهداء الفلسطينيين الذين استشهدوا خلال مسيرات العودة التي اندلعت منذ يوم الثلاثين من شهر مارس / آذار الماضي، نحو 127 شهيدا، بجانب 14700 من المصابين.

ويخرج الفلسطينيون في مسيرات العودة للمطالبة بالعودة إلى أراضيهم وقراهم التي خرجوا منها نتيجة اعمال القتل والتهجير التي مارستها العصابات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية عام 1948.