التخطي إلى المحتوى
وزير الخارجية الإيطالي يؤكد حرص بلادة والاتحاد الأوروبي على استقرار الأوضاع في ليبيا

قال إنزو موافيرو ميلانيزي، وزير خارجية إيطاليا، اليوم السبت، السابع من يوليو / تموز، أن استقرار الأمور في ليبيا، يعد أمرا أساسيا لكل من إيطاليا والاتحاد الأوروبي ككل.

وجاءت تصريحات وزير الخارجية الإيطالي، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع محمد الطاهر سبالة، وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطنية المعترف بها دوليا، في العاصمة الليبية طرابلس.

وأشار وزير الخارجية الإيطالي، أن زيارته إلى ليبيا تعد بداية لتعاون مكثف بين بلاده وحكومة الوفاق الوطني.

وتابع وزير الخارجية الإيطالي بقوله، أن استقرار الأوضاع في ليبيا يعد أمرا أساسيا لإيطاليا ودول الاتحاد الأوروبي، يضمن استقرار الأوضاع في منطقة البحر المتوسط.

وأشار وزير الخارجية الإيطالي إلى دعم بلاده لوحدة واستقرار الأوضاع في ليبيا، ومساندة الاقتصاد الليبي، مؤكدا على ضرورة التعاون بين البلدين، من أجل مكافحة موجات الهجرة غير الشرعية.

وأوضح وزير الخارجية الإيطالي، أن حكومة بلاده قررت تزويد خفر السواحل الليبية بما يلزمه من إمكانات تضمن أداء عملهم بشكل أفضل.

بدوره قال وزير الخارجية بحكومة الوفاق الليبية، أنه اتفق مع نظيره الإيطالي على تفعيل اتفاقية الصداقة الليبية الإيطالية، الموقعة بين الجانبين عام 2008، دون أن يشير إلى طبيعة هذا الاتفاق.

وأضاف وزير الخارجية الليبي أن وجهات النظر مع نظيره الإيطالي كانت متقاربة في معظم الملفات، مشيرا إلى اتفاقه مع وزير الخارجية الإيطالي على تعزيز أوجه التعاون بين ليبيا وإيطاليا.

وكان وزير الخارجية الإيطالي قد وصل اليوم إلى العاصمة الليبية طرابلس، في زيارة رسمية لبحث ملف الهجرة غير الشرعية.

وبحسب بيان لوزارة الخارجية الإيطالية، فإن زيارة الوزير الإيطالي إلى ليبيا تستمر يوما واحدا، يقوم خلاله بعقد لقاء مع رئيس حكومة الوفاق، فائز السراج، ونائبه أحمد معيتيق، بالإضافة إلى وزير الخارجية محمد الطاهر سيالة.