التخطي إلى المحتوى
الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي ينتقد تفشي الفساد داخل الدولة الإيرانية

قال محمد خاتمي، رئيس الجمهورية الإيرانية الأسبق، والذي يعد أبرز الوجوه الإصلاحية في إيران، أن الفساد في إيران بلغ معدلا يشكل خطرا على إيران والثورة الإسلامية الإيرانية التي قامت عام 1979.

وجاءت تصريحات رئيس الجمهورية الإيرانية الأسبق، خلال اجتماع عقده مع مجموعة من شباب التيار الإصلاحي في إيران، والذي عقد اليوم الأحد، وتضمن التعليق على مستجدات الأوضاع التي تشهدها الساحة الإيرانية.

وأشار الرئيس الإيراني الأسبق إلى ضعف حكومة الرئيس الإيراني حسن روحاني في محاربة الفساد، وإرساء العدالة في المجتمع الإيراني.

وشدد رئيس الجمهورية الإيرانية الأسبق، على أنه لم يعد يميز بين التيار المحافظ أو التيار الإصلاحي، فيما يتعلق بحالة الفساد المتفشية في إيران.

ودعا الرئيس الإيراني الأسبق، شباب التيار الإصلاحين إلى عدم اليأس حيال مستقبل إيران، مشيرا إلى أهمية أن يمثل إنقاذ إيران أولوية لدى التيار الإصلاحي.

تجدر الإشارة أن إيران قد شهدت موجة احتجاجات مطلع عام 2018 الجاري، احتجاجا على غلاء الأسعار وتردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

وخرج مئات الإيرانيين للتظاهر في مدينتي كاشمر ومشهد التي تعد ثاني أكبر المدن الإيرانية، والتي تعتبر لها ثقل ديني في البلاد، للتنديد بفشل الرئيس الإيراني حسن روحاني وحكومته في تحسين الاقتصاد الإيراني والتحكم في ارتفاع الأسعار

وامتدت المظاهرات والاحتجاجات الإيرانية لتشمل عددا من المدن، بينها العاصمة الإيرانية طهران، وخروج أعداد كبيرة من المتظاهرين، ومحاولة بعض المتظاهرين الاستيلاء على مبان حكومية وبعض المراكز التابعة للشرطة الإيرانية وقواعد عسكرية.

وواجهت السلطات الإيرانية المتظاهرين الإيرانيين بحملات اعتقال طالت المئات، واستخدام القوة لتفريق التظاهرات التي وصفتها الحكومة الإيرانية بغير القانونية.

كما قامت السلطات الإيرانية بحجب تطبيقي انستجرام وتيلجرام الذي كان يستخدم للتواصل بين المتظاهرين، داخل إيران بشكل مؤقت، بحجة حماية الأمن القومي.