التخطي إلى المحتوى
معنى اسم زهير في اللغة العربية
معنى اسم زهير

معنى اسم زهير ، اسم زهير هو اسم علم مذكر وهو من الأسماء القديمة  و الأسماء الأقل انتشاراً بين الناس وهذا ما يجعله مميز ولا يوجد أي مشكلة في تسميته في الشريعة الإسلامية ومن أشهرش من أطلق عليهم اسم زهير هو الشاعر زهير بن أبي سلمى وهو شاعر من أيام الجاهلية وسنعرف المزيد عن معلومات اسم زهير في هذا المقال.

معنى اسم زهير
معنى اسم زهير

معنى اسم زهير

اسم زهير هو تصغير أزهر ويأتي بحذف الألف على غير القياس ويعني اسم زهير مشرق الوجه ويأتي في معجم اللغة العربية المعاصر فإن زهير هو اسم علم مذكر واسم زهير هو تصغير لكلمة زهر وهي مجموع الزهر والزهر هو نور الشجر الذي تنفتح حديثًا.

» اقرأ أيضًا: معنى اسم وليد من القرآن وصفات حامله

أشخاص يحملون اسم زهير

الشاعر زهير بن أبي سلمى هو شاعر جاهلي من أصحاب المعلقات، يتميز بدقة الوصف ويعتبر من شعراء عصره، لقب بقاضي الشعراء، يذكر أنه كان يكتب القصائد في أربعة أشهر ويهذبها في أربعة أشهر ثم يعرضها على أفضل الشعراء في أربعة أشهر ولا ينشدها إلى الناس إلا بعد حول لذلك سميت بالحوليات.

» تعرف أيضًا: معنى اسم محمد وخاتم الانبياء

بعض الأبيات للشاعر زهير بن أبي سلمى:-

  • أَمِنْ أُمِّ أَوْفَى دِمْنَـةٌ لَمْ تَكَلَّـمِ بِحَـوْمَانَةِ الـدُّرَّاجِ فَالمُتَثَلَّـمِ.
  • وَدَارٌ لَهَـا بِالرَّقْمَتَيْـنِ كَأَنَّهَـا مَرَاجِيْعُ وَشْمٍ فِي نَوَاشِرِ مِعْصَـمِ.
  • بِهَا العِيْنُ وَالأَرْآمُ يَمْشِينَ خِلْفَـةً وَأَطْلاؤُهَا يَنْهَضْنَ مِنْ كُلِّ مَجْثَمِ.
  • وَقَفْتُ بِهَا مِنْ بَعْدِ عِشْرِينَ حِجَّةً فَـلأيَاً عَرَفْتُ الدَّارَ بَعْدَ تَوَهُّـمِ.
  • أَثَـافِيَ سُفْعاً فِي مُعَرَّسِ مِرْجَـلِ وَنُـؤْياً كَجِذْمِ الحَوْضِ لَمْ يَتَثَلَّـمِ.
  • فَلَـمَّا عَرَفْتُ الدَّارَ قُلْتُ لِرَبْعِهَـا أَلاَ أَنْعِمْ صَبَاحاً أَيُّهَا الرَّبْعُ وَاسْلَـمِ.
  • تَبَصَّرْ خَلِيْلِي هَلْ تَرَى مِنْ ظَعَائِـنٍ تَحَمَّلْـنَ بِالْعَلْيَاءِ مِنْ فَوْقِ جُرْثُـمِ.
  • جَعَلْـنَ القَنَانَ عَنْ يَمِينٍ وَحَزْنَـهُ وَكَـمْ بِالقَنَانِ مِنْ مُحِلٍّ وَمُحْـرِمِ.
  • عَلَـوْنَ بِأَنْمَـاطٍ عِتَاقٍ وكِلَّـةٍ وِرَادٍ حَوَاشِيْهَـا مُشَاكِهَةُ الـدَّمِ.
  • وَوَرَّكْنَ فِي السُّوبَانِ يَعْلُوْنَ مَتْنَـهُ عَلَيْهِـنَّ دَلُّ النَّـاعِمِ المُتَنَعِّــمِ.
  • بَكَرْنَ بُكُورًا وَاسْتَحْرَنَ بِسُحْـرَةٍ فَهُـنَّ وَوَادِي الرَّسِّ كَالْيَدِ لِلْفَـمِ.
  • وَفِيْهـِنَّ مَلْهَـىً لِلَّطِيْفِ وَمَنْظَـرٌ أَنِيْـقٌ لِعَيْـنِ النَّـاظِرِ المُتَوَسِّـمِ.
  • كَأَنَّ فُتَاتَ العِهْنِ فِي كُلِّ مَنْـزِلٍ نَـزَلْنَ بِهِ حَبُّ الفَنَا لَمْ يُحَطَّـمِ.
  • فَـلَمَّا وَرَدْنَ المَاءَ زُرْقاً جِمَامُـهُ وَضَعْـنَ عِصِيَّ الحَاضِرِ المُتَخَيِّـمِ.
  • ظَهَرْنَ مِنْ السُّوْبَانِ ثُمَّ جَزَعْنَـهُ عَلَى كُلِّ قَيْنِـيٍّ قَشِيْبٍ وَمُفْـأَمِ.
  • فَأَقْسَمْتُ بِالْبَيْتِ الذِّي طَافَ حَوْلَهُ رِجَـالٌ بَنَوْهُ مِنْ قُرَيْشٍ وَجُرْهُـمِ.