التخطي إلى المحتوى
أعراض وأسباب الداء الزلاقي
أعراض وأسباب الداء الزلاقي

الداء الزلاقي (Celiac Disease) ،لدى هذا الداء اسم أخر يسمى بالداء البطني وهو داء يقوم بإصابة الجهاز الهضمي وذلك يعتبر كرد فعل لتعرض الجهاز الهضمي لمادة الجلوتين الموجودة في (الخبز – المعكرونة – قمح – شعير -شوفان).

فعند تناول مريض (داء البطني أو الزلاقي) مادة الجلوتين، فيقوم هذا الداء بمهاجمة الأمعاء الدقيقة فيقوم بتلف جدار الأمعاء الدقيقة، وهو عبارة عن غشاء مخاطي ملئ بالنتوءات الرقيقة تشبه الشعيرات تعتبر مثل السجادة التي تمتص المواد الغذائية الذي يتناولها الإنسان فهذا التلف بالأمعاء يجعلها غير قادرة على امتصاص المركبات الغذاء الضرورية.

الداء الزلاقي
الداء الزلاقي

فقد يؤدي هذا الضعف في الامتصاص إلى نقص كبير في الفيتامينات التي تغذي الدماغ فهذا الخلل قد يؤدي إلى خلل بالأعضاء، هذا النقص قد يؤدي إلى ظهور مشكلات عديدة في جسم الإنسان مثل التأخر في النمو لدى الأطفال فحتى الأن لم يتوصل العلماء إلى علاج شافي لهذا المرض ولكن يمكن إحداث تغيير في النظام الغذائي.

» اقرأ أيضًا: مصدر الأمراض حيوانية وكيفية علاجها والوقاية منها

أعراض الداء الزلاقي أو الداء البطني

حتى الأن لم يتوصلوا لتحديد أعراض هذا الداء (الداء الزلاقي)، وقد لا تظهر على الشخص المصاب أي أعراض واضحة ومتعلقة بالمعدة أو الأمعاء أو الجهاز الهضمي عامة لأنه يشبه الأمراض الأخرى مثل القولون العصبي أو القولون الحساس والأنيميا (فقر بالدم).

ولكن هناك بعض الأعراض الشائعة بين المرضى وتعتبر أعراض عامة

  • الإسهال.
  • الألم الشديد بالبطن.
  • الانتفاخ.

أسباب الداء الزلاقي 

أولًا العامل الوراثي

يعتبر ليس هناك سبب واضح ولكنه يعتبر من العوامل التي تساعد على ظهور هذا المرض.

ثانيًا الصدمة أو الإصابه

يعتبر من الأسباب الغير موضحة ويظهر هذا الداء المرضي بعد نوع معين من الصدمة وهم

  • التلوث
  • الضغط النفسي الحاد أو الاكتئاب.
  • بعد العلميات الجراحية.
  • الأثر النفسي بعد الحمل أو أثناء الحمل.
  • الإصابة جسدية
  • يعتبر أكثر ناس معرضين لهذا المرض وهم الذين يعانون من المرض السكر ومن يعانون من مشاكل في الغدة الدرقية ومن يعانون أيضًا من التهاب القولون الكولاجيني (Collagenous colitis) المجهول.
  • تلعب الجينات دورًا مركزيًا في نشوء الداء البطني مثل: HLA- DQ2 وDQ8 ولكن الخبراء يعتقدون بأن هنالك جينات أخري.

» اقرأ أيضًا: التهاب البلعوم واللوزتين| علاجه ومضاعفاته وكيفية الوقاية

 مضاعفات الداء الزلاقي

أولًا سوء التغذية

عدم امتصاص قد تنجم بداخل الجسم أعراض وعلامات وسوء تغذية ويحدث هذا رغم اتباع النظام الغذائي ومن المركبات المهمة التي تؤدي إلى نقص شديد في الفيتامينات فيتامين 12 وحامض الفوليك والحديد مما يؤدي إلى فقر الدم ونقص في الدم وفقدان الوزن.

 ثانيًا فقد الكالسيوم وانخفاض في كثافة العظم

الفقدان الدائم للدهينات التي تخرج عن طريق البراز وذلك قد يؤدي إلى فقدان كبير في عنصر الكالسيوم الذي أيضًا يؤدي إلى خلل كبير في الأنسجة الموجودة بالعظام ويطلق عليه اسم أخر وهو رخد (تليّن) العظام (Osteomalacia)، هو يجعل العظام أكثر هشة وأكثر عرضة للكسر.

ثالثًا حساسية اللاكتوز

من يعانون منفرطالحساسيةلسكر (سكر الحليب) وذلك يؤدي إلى وجع شديد بالبطن والإسهال وفي هذه الحالة يجب على المريض أن يبتعد تمامًا عن الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين.

مرض السرطان

مصابي السرطان هم أكثرهمعرضة لهذا المرض لأنهم لا يستطيعون الالتزام بنظام غذائي خال من الجلوتين.

مضاعفات العصبية

حيث يعتبر اضطراب يحدث داخل الجهاز العصبي حيث يشمل هذا نوبات الصرع (Epilepsy).