التخطي إلى المحتوى
السياحة في جمهورية إستونيا
السياحة في جمهورية إستونيا

السياحة في جمهورية إستونيا هي واحدة من أفضل الرحلات التي من الممكن أن يخوضها المرء في أوروبا، تقع دولة إستونيا في شمال أوروبا وتحديدا عند بحر البلطيق، حدودها الشمالية تطل على خليج فنلندا، وحدودها الغربية على بحر البلطيق، وفي الشرق بحيرة بيبوس مع الاتحاد الروسي.

تتميز بالمناخ المعتدل، مساحتها 45227 كيلو متر مربع ميل مربع، كما تعد اللغة الرسمية لها لغة الإستونية وهي اللغة الوحيدة فيها، عاصمتها تالين وهي واحدة من أكبر المدن فيها.

السياحة في جمهورية إستونيا
السياحة في جمهورية إستونيا

 

جمهورية إستونيا من أكثر الدول تقدما، كما أنها تتمتع بكامل حريتها في الصحافة والاقتصاد والتعليم، وأيضا ليس فيها كثافة سكانية كبيرة حيث يبلغ عدد سكانها حوالي 1290000، تم وصفها من البنك الدولي بأنها اقتصاد ذو دخل مرتفع، وأصبحت واحدة من أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

» اقرأ أيضًا: أفضل مطاعم طرابزون شمال تركيا

 بعض المدن ذو المناطق السياحية فيها

تالين

هي العاصمة لإستونيا كما تقدم، وتعد أقدم عاصمة في شمال أوروبا، كان يطلق عليها قديما رفال، تندرج تحت قائمة أفضل 10 مدن على مستوى العالم، كما تعد المدينة القديمة لها في لائحة اليونسكو للتراث العالمي، كانت عاصمة الثقافة الأوروبية عام 2011، تتميز بمناطق أثرية بنيت في الفترة الزمنية التي بين القرنين 13 و16 الميلادي، كانت مأوى للملوك والأمراء في أوروبا القديمة، في شوارعها أحجار أثرية من مئات السنين ومن المعالم الأثرية المشهورة فيها ممر سانت كاثرين عندما تسير فيه تشعر برجوعك إلى القرون الوسطى، خاصة في المساء عندما تضاء الأضواء الخافتة، وبه العديد من المقاهي ومحلات الهدايا.

حديقة ماتسال هي شكل آخر من المناظر الطبيعية الخلابة، بها الكثير من الحيوانات البرية والطيور، كما أنه من الضروري جدا تحضير الكاميرا الخاصة بك حتى لا تفوتك الذكريات الممتعة فيها.

مدينة هاجور

شلالات كيلا تقع في مدينة هارجو يصل ارتفاعها إلى حوالي 6 أمتار وتعد من أكثر الشلالات ارتفاعا في إستونيا، كما يمكنك ممارسة رياضة المشي فيها حيث يتواجد فيها جسر خشبي للسائحين.

السياحة في جمهورية إستونيا
السياحة في جمهورية إستونيا

مدينة فلياندي

من المناطق الثقافية هناك مدينة فلياندي مشهورة بالموسيقى والرقص، تعتبر مركز الموسيقى الشعبية في إستونيا، يقام فيها أكبر مهرجان للموسيقى هناك، وعلى الرغم من صغر مساحتها فهي تعد من أكثر المدن جمالا في إستونيا، حيث يوجد فيها معالم أثرية للبيوت القديمة وكذلك المصنوعة من الخشب.

» اقرأ أيضًا: السياحة في الهند في الشتاء | افضل 10 اماكن شتوية في الهند يمكنك زيارتها

تارتو

هي ثاني أكبر مدينة بعد العاصمة، تتميز مدينة تارتو بميزات عديدة منها، بها أقدم وأشهر الجامعات في إستونيا، فبالتالي هي من أهم المناطق الثقافية والفكرية في إستونيا، وبها مطار هو مطار تارتو، كما أن بها أقدم المسارح في التمثيل والموسيقى، بها أيضا غابات متميزة وواسعة فيه الكثير من الحيوانات البرية.

بارنو

تعد بارنو مدينة صغيرة يستمتع الكثير فيها وخاصة في فصل الصيف، يكثر فيها السياحة العلاجية، فقد تم بناء أول منتج صحي فيها عام 1837، حيث يوجد فيها العلاج المائي والطين وعلاج الشمع المعدني “الأوزوكريت”، والتدليك، والليزر، بها الكثير من الفنادق والمطاعم والشواطئ مما يحيي فيه السياحة الترفيهية.

جزيرة كيهنو

يوجد في جزيرة كيهنو الثقافة العامة على اختلاف أنواعها، وخاصة عندما تريد معرفة الحياة التقليدية هناك، كما أن للمرأة دور أساسي في الحفاظ على تراثها والمهرجانات التي تقام فيها.

جزيرة نيسار

تقع جزيرة نيسار في بحر البلطيق، تعتبر من المناطق الأقل شهرة لصغر حجمها، لكنها أحد المناطق التي تتميز بالمناظر الخلابة وعلى الرغم من ذلك لا تتمتع بالاستغلال السياحي.