التخطي إلى المحتوى
تحويلة وعائية
تحويلة وعائية

تحويلة وعائية ويطلق عليها تحويلة وعائية دموية ويطلق عليها أيضًا باللغة الإنجليزية Vascular shunt، فهذه التحويلة الوعائية تعد اتصال بين كلا من الوريد والشريان، وبهذه التحويلة الوعائية يتم سيران وعبور الدم من خلال الشريان مرورًا إلى الوريد، من خلال هذه التحويلة يشعر الشخص بوجود كتلة طرية مع نبض.

هذه التحويلة الوعائية تنقسم إلى قسمين ومجموعتين مختلفتين وهما الأولى وهى تحويلة تسمى تحويلة خلقية والتي تكون مع الشخص منذ ولادته، أما النوع الثاني فيسمى تحويلة مكتسبة وفيما يلي سوف نتحدث عن هذين النوعين من التحويلات الوعائية.

تحويلة وعائية
تحويلة وعائية

»اقرأ للمزيد: التهاب البلعوم الحاد | أعراضه وأسبابه وتشخصيه وطرق علاجه

أنواع تحويلة وعائية

أولًا: تحويلة وعائية خلقية

في هذه التحويلة يمكننا أن نقول إنه عندما يتوقف تطور جهاز الدوران أو جهاز الأوعية الدموية عند الجنين في هذه الحالة يتم بالفعل تكوين تحويلة وعائية، في أغلب الحالات إن لم يكن جميع الحالات قد يحدث هذا في الأطراف ولكن يمكن أيضًا أن يحدث بالفعل في الأعضاء الداخلية لدى الجنين وليس فقط في الأطراف.

تحويلة وعائية إذا وجدت في أماكن الأطراف الخلقية فعندها يحدث تغير في إنشاء العضو، كما أنه يصاحب هذا الإنشاء إحساس بالرجفة وأيضًا بوجود تيار متدفق في هذا المكان.

أما إذا تحدثنا عن التحويلة الوعائية إن وجدت بين الأوعية الدموية بشكل كبير، فمن المؤسف أن نقول أن إذا تطور هذا مع مرور الوقت سوف يحدث للشخص ما يسمى بفشل القلب الإحتقانى أو ما يسمى باللغة الإنجليزية CHF- Congestive heart failure وذلك لأن هذا الفشل الاحتقاني هو من أحد المضاعفات التي قد تحدث للمريض، وإذا تعرض المريض إلى هذا بالفعل فهو يحتاج إلى قسطرة أوعية دموية في الطرف المصاب نفسه حتى يستطيع الطبيب المعالج لهذه الحالة أن تقوم بالتشخيص الصحيح للمرض ومدى امتداده وما يحتاجه من علاج، والعلاج في هذه المرحلة يكون فقط عن طريق جراحة فقط.

وكما ذكرنا مسبقًا أن هذه التحويلة الوعائية يمكن تواجدها في الأعضاء الداخلية للإنسان، وبالأخص يمكن أن تتواجد في الدماغ، أو الرئتين، أو الأمعاء، وأيضًا يمكن تواجدها في الحبل الشوكي.

»اقرأ أيضًا: التوحد | أعراضه وأسبابه وعلاجه وأهم سماته

ثانيًا: تحويلة وعائية مكتسبة

يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدى إلى تكوين تحويلة وعائية من هذا النوع ومن ضمن هذه الأسباب ما يلى:-

  1. في أثناء وجود عملية جراحية يحدث من بها تحويلة وعائية في الذراعين وهي تعتبر نقطة توصيل، كما أنها تستخدم في الحاجات الخاصة بما يسمى الفشل الكلوي الإنتهائي.
  2. من ضمن المضاعفات والأخطار التي قد تواجه الشخص الذي قام بالفعل بعمل هذه التحويلة الوعائية هو حدوث إنسداد هذه التحويلة الوعائية التي تم بالفعل تركيبها.
  3. أثناء إجراء عملية جراحية خاصة بتحويلة وعائية والتي يمكن أن تحدث عند حدوث إجراء علاجي يتم فيه معالجة تليف الكبد أو مايسمى بالإنجليزية Liver cirrhosis وذلك يختص بالمرضى الذين يعانون من نزيف متكرر بشكل كبير والنزيف يكون من خلال الجهاز الهضمي العلوي أو من خلال ما يسمى بالإستسقاء.
  4. فإن هذه الحالات يكون أغلب الوقت الهدف من هذه التحويلة هو الحصول على نتيجة ملحوظة فيما يختص بخفض الضغط في الوريد الذي يقوم بالتوصيل إلى الكبد والذي هو مسئول تمام المسئولية عما يسمى بالظهور السريري.

نماذج للتحويلات الوعائية

يمكننا أن نقوم بعرض نماذج عن هذه التحويلات ومن ضمنها ما يسمى بالتحويلة البابية الأجوفية أو ما تعنى باللغة الإنجليزية Portacaval shunt في السابق كانت هذه العملية الجراحية تقام عندما يكون فيها المريض مخدرًا تخديرًا كاملًا، أما في السنوات الأخيرة عمل على تطوير هذه الطريقة وتطوير التقنيات التي تساعدهم على إجراء هذه العملية هذه الطريقة أصبحت لا تحتاج مطلقًا إلى تخدير كامل مثل السابق والأحدث أنها أيضًا يمكنهم إجرائه دون الحاجة إلى جراحه وذلك عن طريق تقنية جديدة وذلك يكون عن طريق أنهم يقومون بإدخال قثطار إلى داخل الوريد الخاص بالرقية ومنه يصل إلى الوريد الخاص بالكبد ويعمل بنفس الطريقة.