التخطي إلى المحتوى
متلازمة أضداد الشحوم الفسفورية
متلازمة أضداد الشحوم الفسفورية

متلازمة أضداد الشحوم الفسفورية أو كما يطلق عليها بلغتها العلمية Anti phospholipids، يحدث هذا النوع من الأمراض بسبب تعرض الإنسان إلى هجوم من جهازه المناعي على عدد من البروتينات الموجودة بالفعل في الدم، وهذا النوع من الهجوم يكون سبباً أساسياً في أن يصاب الشخص بالجلطات التي يمكن أن تصيب الشريان أو الوريد.

وإذا حدث وأصيبت المرأة الحامل بهذا المرض الذي يسمي متلازمة أضداد الشحوم فتكون النتيجة هي حدوث بعض المضاعفات التي تتمثل في إجهاض الجنين وإذا أكتمل الحمل قد يولد طفلا مشوها أو تحدث الوفاة عقب الولادة مباشرةً.

متلازمة أضداد الشحوم الفسفورية
متلازمة أضداد الشحوم الفسفورية

وإذا حدثت هذه الجلطات وأصابت الساق فإنها تؤدى إلى الإصابة بحالة يطلق عليها اسم التخثر العميق، وهذا النوع من الخلل الذي يحدث قد في الأوردة يكون سبب في حدوث اضطرابات في أعضاء أخرى في الجسم ومن ضمن هذه الأعضاء الكلى والرئة كما أنها يمكن أن تصيب الدماغ، فكل إصابة تختلف في الأضرار التي تلحق بها في على حسب مكان وجود هذه الجلطة.

متلازمة أضداد الشحوم الفسفورية وأعراضها

مما لا شك فيه أنه يوجد بعض الأعراض التي يمكن أن تظهر على الإنسان وتؤثر علي الشخص المريض هذا إن تمت إصابته بالفعل بهذا النوع من المرض فمن ضمن هذه الأعراض ما يلي:

  • تحدث جلطات للشخص المصاب بمرض متلازمة أضداد الشحوم الفسفورية وتكون مكانها في الأرجل، ويمكن أن ينتقل هذا النوع من الجلطات إلى الرئة.
  • المصاب بهذا المرض يمكن أن يحدث له سكتة دماغية، ولكن الأمراض الخاصة بالقلب أو الخاصة بالأوعية الدموية فلم يتم اكتشاف أي عامل خطر يمكن أن يهدد المريض بهم.
  • يمكن أن يتمكن هذا المرض من إصابة المرأة الحامل وهنا تتمثل الأعراض التي تظهر عليها هو مشكلة حدوث إجهاض بشكل مستمر أو أن المولود يكون متوفى أو يمكن أن تصاب هذه المرأة بتسمم الحمل، كما أنها يمكن أن تصاب بالولادة المبكرة عن موعدها، وأخيرا يمكن أن تصاب في ضغط الدم بأن يصبح مرتفع.
  • ويمكن أن يصاب المريض أيضا بنوبة يطلق عليها اسم نوبة إقفارية عابرة ولكن هذه النوبة لا تستمر إلى فترات طويلة وإنما دقائق معدودة فقط، ولكن هذه النوبة لا تكون سبب في حدوث أي ضرر يستمر لفترات طويلة.
  • كما يمكن أن يصاب المريض بشئ ما يطلق عليه تزرق شبكي وهذا هو نوع من أنواع الطفح الذي يحدث إلى في المصاب وهو يأخذ شكل شرائط متداخلة تكون على هيئة شبكة.

متلازمة أضداد الشحوم الفسفورية والخطر

إذا كنت من هؤلاء الأشخاص الذين يوجد لديهم الأجسام التي تقوم بمهاجمة البروتينات بالفعل ولكن لم يظهر عليك أي عرض من الأعراض المرتبطة بهذا المرض فإن هذا لا يعنى أنك هنا بأمان ولكن يعتبر هذا بأنك من الأشخاص الذين  تزداد لديهم احتمالية الإصابة بالجلطات التي تصيب الأوردة والأوعية ومن الحالات التي تكون عرضه للإصابة بهذا المرض:

  • هنا الخطر يصيب المرأة الحامل وجنينها حيث ستظهر لديها تلك الأعراض لإصابتها بهذا المرض وهو الإجهاض أو أي عرض من الأعراض التي تصيب الحامل.
  • عدم تمكنك من أن تقوم بعمل حركة بشكل مستمر مثل أن تقوم بالمكوث في فراشك لفترات زمنية طويلة أو السفر لفترات طويلة.
  • إذا كنت ستخضع إلي إجراء عملية جراحية أيضا فسوف تكون أكثر عرضة لظهور أعراض المرض عليك بشكل أكثر خطورة.
  • التدخين هو أحد أهم العوامل التي تجعل هذا المرض شديد الخطورة في أعراضه على الشخص المصاب به.
  • وأيضا بالنسبة للمرأة التي تقوم بتناول أي وسيلة خاصة بمنع حدوث حمل والتي يتم تناولها عن طريق الفم.