التخطي إلى المحتوى
متلازمة الإصابة البردية وطريقة العلاج
متلازمة الإصابة البردية

متلازمة الإصابة البردية هي أن يتعرض الشخص لإصابة بردية سطحية دون أن تكون هناك توابع لها، كانخفاض درجة الحرارة وغيرها، وتصنف غالبا مقياسا لخطورتها إلى شرت، وقدم الخناق، التعرض للسعة هواء باردة.

متلازمة الإصابة البردية

شرت Chilblain

ظاهرة تحدث في ظهر الأصابع أو في الأكف اليدين والقدمين بمناطق محددة منها تظهر بصورة منتفخة، يغلب عليها اللون الأحمر، تجعل المصاب بها يستمر في حك مكانها، وبعد ذلك قد تنتشر في مناطق أخرى إذا لم يتم علاجها، ومن الممكن أيضا أن تختفي خلال أيام بسيطة.

لكن يبقى أثارها بعلامات حمراء داكنة أو بنفسجية، وهذه الإصابة تحدث نتيجة تعرض الشخص لهجمات بردية سواء بطريقة متصلة أو متقطعة تصل إلى درجة ما تحت الصفر مع تعرضه للرطوبة العالية، ويجب على الشخص المصاب بهذه الظاهرة أن يبتعد عن الأماكن شديدة البرد نظرا لأن درجة حساسيته للبرد عالية كذلك يجب هذا على الشخص الغير مصاب أيضا لأنه معرض للإصابة به.

قدم الخناق Trench Foot

هي ظاهرة تحدث للقدمين حيث أنه لا يتم وصول الدم لها بسبب تعرض الشخص لدرجة عالية من الرطوبة الناشئة من البلل أحيانا وكذلك سوء التغذية، والتعرض لدرجة التجمد العالية تتراوح ما بين الصفر درجة مئوية إلى 10 درجة مئوية يتعرض لها لأكثر من 12 ساعة.

وتحدث فيها أضرار على الجلد في الأوعية الدموية التي تحيط الأعصاب والعضلات، والإصابة في القدم تكون هي الأساس، وتنخفض أكسدة الأنسجة يؤدي إلى زيادة اختراق الأوعية الدموية، تكون الأطراف شديدة البرودة و يقل النبض فيها، وتأخذ اللون الوردي بصورة شاحبة.

يشعر المريض فيها بإحساس قطني في الساقين، وهبوط حاد، ثم بعد ذلك ينعدم الإحساس تماما، يتم أخذ المريض في مكان دافئ فيرجع الدم إلى قدمه، يرجع لون الجلد إلى اللون البني الوردي الجاف، لكن يتكون عدة نطف بداخلها انتشار من سائل شديد ويبقى المصاب يعاني مدة تتراوح مابين أسبوع إلى 10 أسابيع.

ويصاب المريض بآلام شديدة خاصة في فترة الليل، كما أنها تزداد في أول أسبوع من الإصابة وتهدأ في مدة تتراوح بين أسبوعين إلى 6 أسابيع، ويتم تساقط الجلد في المناطق التي تعرضت للإصابة.

بعد انتهاء هذه الفترة من الإصابة بالمرض يعود الجلد لطبيعته في لونه ودرجة حرارته، كما يضيق حجم النطف وتقل الأوجاع، إذا كانت الإصابة خفيفة تصل مدة العلاج من أسبوعين إلى 5 أسابيع، أما إذا كانت الإصابة شديدة تستمر من 3 أشهر إلى 12 شهر.

طريقة العلاج

يتم تدفئة جسم المريض جيدا، عن طريق تركه في الماء الذي تتراوح درجة حرارته من 40 إلى 42 درجة مئوية لمدة تتراوح ما بين 20 إلى 30 دقيقة متواصلة، ويكون هذا ثلاث أو أربع مرات في اليوم، ويجفف الجسم جيدا بعدها، ويرتاح على فراشه بعد تنظيف حجرته جيدا، ويعطى بعض المسكنات لتخفيف الألم.

لسعة الصقيع Frostbite

هي أن يتعرض جسم المريض أو عضو من أعضاءه لدرجة حرارة عالية تصل لما دون نقطة الصفر، والضرر الذي يحدث نتيجة لذلك يتوقف على زمان التعرض الشخص للصقيع ودرجة الحرارة التي تعرض لها.

وهذا الاختلاف يؤدي إلى درجات متفاوتة من الإصابة عند الإصابة الخفيفة يتعرض المصاب إلى وذمة تظهر وتختفي لمدة عشرة أيام على الأكثر، من الممكن حدوث نطفات خلال 6-12 ساعة إذا كانت الإصابة أشد، قد تحدث غرغرينا في الجلد وقرحة أحيانا، وقد يصاب الجلد والعظام بضرر وكل مرحلة تستغرق مدة أطول في العلاج.