التخطي إلى المحتوى
حقيقة انتحار سعد المجرد في السجن اليوم في العاصمة الفرنسية باريس!

حقيقة خبر انتحار الفنان المغربي الشاب “سعد المجرد” اليوم في سجنة بفرنسا وذلك بعد أن انتشرت في الساعات الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي أخباراً عن إقدام الفنان المغربي سعد لمجرد على الانتحار داخل محسبه في أحد السجون بالعاصمة الفرنسية باريس، على خلفية اتهامه في قضية اغتصاب.

ولكن موقع أخبارنا سارع بنفي هذه الشائعات بعدما تواصل مع بعض المقربين من سعد، والذين استنكروا بدورهم مثل هذه الأخبار التي من شأنها أن تزيد الأزمة النفسية لسعد وعائلته.

ووفقاً لما ذكره موقع أخبارنا فإن موقع قناة “فرانس 24” هو أول من نشر هذا الخبر وروج له، تحت عنوان “انتحار سعد لمجرد داخل زنزانته”، لينتشر الخبر بشكل واسع بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

وأودع لمجرد في الحبس الاحترازي بفرنسا، بعد إتهامه باغتصاب فتاة قاصر مع توافر ظروف مشددة للجريمة في يوم 28 أكتوبر الماضي، كما خضع سعد لعض الفحوصات والتي بينت أنه كان تحت تأثير المخدرات والكحول وقت حدوث الجريمة المتهم بها.

وأمر القضاء الفرنسي بالإبقاء على النجم المغربي في محبسه، وذلك في أعقاب انتشار أقاويل تفيد بإخلاء سبيله. وأفاد مصدر مسؤول في تصريحات لوكالة AFP الفرنسية أن لمجرد لن يغادر السجن في الوقت الحالي وفقاً لقرار القضاء الفرنسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *