التخطي إلى المحتوى
“فريدمان” سفير الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب الكاره للعرب في إسرائيل

أعلن الطاقم المساعد للرئيس الأمريكي الذي خاض إنتخابات الرئاسة الأمريكية وأنهاها لصالحه الشهر الماضي (دونالد ترامب) أنه قد إنتوى تعيين ديفيد فريدمان المحامي والمساند لليمين الإسرائيلي المتطرف في منصب سفير الولايات المتحدة الأمريكية في إسرائيل.

ماذا سيحدث إذا صدق الكونجرس على تعيين فريدمان؟

بالطبع من شأن الموافقة على تعيين أحد المؤيدين لليمين الإسرائيلي المتطرف في هذا المنصب الحساس إحداث تغييرا جوهريا في التعامل الأمريكي في الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي وهذا راجع لأيديولوجية فريدمان الذي ينتظر ترامب الموافقة على تعيينه بفارغ الصبر.

أيديولجية ديفيد فريدمان:

يرى فريدمان أن من الأولويات نقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس لأنه وعلى حد وصفه يرى القدس هي العاصمة الأبدية لإسرائيل وهذا وفقا لما يرتئيه ترامب أيضا الذي صرح بهذا الوعد أثناء حملته الإنتخابية.

تضيف بعض التقارير أيضا أنه فضلا عن الصداقة القديمة بين ديفيد فريدمان ودونالد ترامب والذي يرى الأخير أن الأول مستشارا محل ثقة و أنه خير من سيقوم بتعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل حيث أن فريدمان هو من المؤيدين للإستيطان الإسرائيلي وهو خير ضامن لتنفيذ وعد ترامب بضم أجزاء من الضفة الغربيةللكيان الصهيوني في حال فوز ترامب في الإنتخابات الأمريكية.وهذا الأمر سيدفع بفكرة إقامة دولة فلسطينية تنعم بالحياة أمرا من رابع المستحيلات.

ما لاتعرفه عن سفير أمريكا الجديد في إسرائيل بعد فوز ترامب:

اليهودي الأمريكي إبن السابعة وخمسين عاما ديفيد فريدمان لعب قبل ذلك دورا محوريا في أنشطة ومنظمات مالية داعمة للكيان الصهيوني ويرأس جمعية أصدقاء بيت أيل من المواطنين الأمريكان التي قد ضخت الملايين والملايين من الدولارات للمستوطنين الإسرائيلين في الأعوام القليلة الماضية.

تعرف على سفير ترامب الجديد الكاره للعرب في إسرائيل
تعرف على سفير ترامب الجديد الكاره للعرب في إسرائيل

 

في أحد المؤتمرات الصحفية سأله ذات مرة أحد الصحفيين حول قيام دولة فلسطينية فنزلت الإجابة صريحة وواضحة دون أي مساحيق تجميل بالرفض القاطع إلا إذا وافقت إسرائيل على ذلك كما أن هذا الأمر خاص بالشأن الداخلي الإسرائيلي و أن إقامة دولة للفلسطينين هي أمر غير ملزم نهائيا للولايات المتحدة الأمريكية

ترى أي مصير ينتظر القضية الفلسطينية بعد نجاح ترامب وفي حال موافقة الكونجرس على تعيين ديفيد فريدمان كسفيرا لأمريكا لدى أسرائيل؟من المؤكد أن السيناريو الذي سيسير فيه ترامب سيكون مختلفا عن سلفه باراك أوباما وهذا ما سنراه في الأيام المقبلة

عن الكاتب

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *