التخطي إلى المحتوى
بدء بدراسة إمكانية الاعتماد على السيارات الكهربائية والهجينة في السعودية

ضمن التطور الكبير الذي تشهده المملكة العربية السعودية خلال الفترة الماضية، وذلك بعد الحديث عن رغبة الحكومة في العمل على تقليل الموراد الخاصة بالمواد الاحتياطية والعمل على توفير المستلزمات الاامنة في عملية المحافظة على البيئة وكذلك تخفيف الاستهلاك الخاصة بالنفط.

وفي ظل الحديث عن قيام العديد من الشركات بالعمل على إنتاج سيارات التي تعمل من خلال الكهرباء والتي تساعد في حماية البئية من الضرار المترتبة على التلوث البيئ بالاضافة إلى قيامها بحل مشاكل مختلفة من ازدحام السير، وفي هذا السياق فقد كشفت العديد من التقارير الاعلامية رغبة الحكومة السعودية بالعمل على ادخال السيارات الكهربائية إلى نطاق المملكة العربية السعودية.

وبناء على ذلك قام نائب المحافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة المهندس عبدالله بن عوض القحطان خلال مؤتمر قام بالقاءها ضمن مؤتمر الذي عقدة بخصوص افتتاح ورشة عن  السيارات الكهربائية والسيارات الهجين.

ومن خلال هذا الامر تعمل الهيئة على القيام باستقبال العديد من الامور التقنية الحديثة التي تتعلق في مجال السيارات، حيث قامت خلال الفترة الماضية بالعمل على اصدار ما يقارب 102 لائحة فنية و500 مواصفة قياسية سعودية خاصة بالمركبات والإطارات.

واضاف القحطاني الحديث عن أنه تم العمل على الزام الشركات التي تعمل في هذا المجال بمجموعة من الامور اهمها القيام بتزويد السيارات بالوسائد الهوائية للسائق والراكب الأمامي بالاضافة إلى وجود نظام منع اغلاق المكابح.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *