التخطي إلى المحتوى
مصدر الأمراض حيوانية وكيفية علاجها والوقاية منها
الأمراض حيوانية

الأمراض حيوانية المصدر هي الأمراض التي تنتقل للإنسان البشري من الحيوان، ولانتقالها أكثر من طريقة، فليس من المشترط أن تكون نتيجة للتعامل المباشر ما بين الحيوانات والأشخاص البشرية، فمن الممكن أن تنتقل عن طريق بول الحيوانات الذي يسري في مياه البرك والمستنقعات والمجاري أو من خلال الأطعمة الملوثة التي قد يتناولها الإنسان دون التحقق من نظافتها أو مصدرها، مما يسبب لنفسه الإصابة بتلك الأمراض الخطيرة.

الأمراض حيوانية المصدر
الأمراض حيوانية المصدر

 

مصدر الأمراض حيوانية

  • لم يكن الطب على دراية كاملة لتلك النوعية من الأمراض، حيث أن يتوقف العلم عند مسالة أن التلوث هو السبب في إصابة الأشخاص بالأمراض، دون التحقق في بعض الأسباب الخطيرة المسببة لذلك.
  • الأمراض حيوانية المصدر هي أمراض قام الحيوانات بنقلها إلى الإنسان، وبالرغم من عدم انتشارها بشكل كبير، إلا وأنها أحد أخطر الأمراض المعروفة على مستوي العالم، حيث أنها تتسبب في موت الإنسان.
  • وتنتقل تلك الأمراض من خلال بول الحيوانات، حيث تم اكتشاف ذلك بعد عمل الكثير من التجارب المعملية والفحوصات والتحاليل الطبية للمرضى، ويتم ذلك عن طريق نزول الأشخاص إلى مياه الترع والمستنقعات والبرك التي تبولت فيها الحيوانات المصابة.
  • المسمى المعروف لتلك النوعية من الأمراض (جراثيم البريمة)، وتلك الجراثيم تعيش في بول الحيوانات، ثم تنتقل إلى جسم الإنسان بمجرد ملامستها.

» اقرأ أيضًا: فرط بوتاسيوم في الدم| أعراضه وعلاجه وكيفية الوقاية

علاج الأمراض المنقولة من الحيوانات

  • لا يمكن علاج الأمراض حيوانية المصدر بدون عمل الفحوصات الطبية المعروفة، وتتمثل تلك الفحوصات في عمل الأشعة والمناظير وبعض التحاليل للبول، للتأكد من إصابة الجسم بتلك الجراثيم المنقول من الحيوانات.
  • عمل تلك الفحوصات لا يقتصر على اكتشاف المرض فقط، بل لمعرفة نوعية الجرثومة لتحديد العلاج الأنسب للمريض، ويتم تحديد ذلك أيضا وفق عمر المريض وقدرته الجسمانية على تحمل العلاج ونسبة المختلفة وأنواعه.
  • يتمثل علاج مريض الجراثيم البريمة في المضاد الحيوي، حيث يعمل ذلك المضاد على قتل الجراثيم وطردها خارج الجسم على هيئة بول أو براز، لذلك يقوم الأطباء بمتابعة تحاليل البول والبراز للمريض خلال فترة العلاج.
  • للتأكد من موت وقضاء المضاد الحيوي على تلك الجراثيم التي قد تسري في مجرى دم الإنسان، وذلك قد يتسبب له في التسمم في حالة عدم المواظبة علي تناول العلاج لها.
  • تختلف نسب الأدوية والجرعات علي حسب سن المريض، كما أن الطبيب يعمل على اختبار الحساسية ضد المحتوي العلاجي قبل إعطائه للمريض، ويتم ذلك في أول يوم من العلاج بنسبة قليلة.
  • فإذا قام المريض بالتجاوب يتأكد الطبيب من أن العلاج مناسب للمريض وغير مضر، ويكتب منه جرعات منتظمة للمريض.

» اقرأ أيضًا: كل ما يجب أن تعرفه عن تشخيص الالتهابات وعلاجها

طرق الوقاية من أمراض الحيوانات

  • يمكن الوقاية من الأمراض حيوانية المصدر من خلال الحرص على النظافة الشخصية من خلال الاستحمام والحرص على نظافة المتعلقان الشخصية وتناول الأطعمة والغذاء الصحي الخالي من أي ملوثات أو مصادر مجهولة.
  • كما يلزم الاهتمام بالجهاز المناعي بالجسم، وتناول كل ما يعمل على تقوية المناعة، والابتعاد عن العادات السيئة مثل التدخين وشرب الكحوليات وغيرها من المواد المضرة.
  • بالإضافة إلى ضرورة عدم النزول إلى الترع أو المستنقعات أو البحيرات، حيث أنها تحتوي على كمية كبيرة من الجراثيم البريمة التي تتركها الحيوانات عن طريق تبولها في مياهها.
  • كما يلزم عدم تربية أي حيوانات خاصة الفئران قبل عمل التطعيمات اللازمة لها للتأكد من خلوها من أي أمراض أو بكتيريا أو جراثيم قد تؤدي إلى انتقال الأمراض، حيث أن الفئران احتلت المركز الأول كونها من القوارض الناقلة للأمراض إلى الإنسان.

336