التخطي إلى المحتوى
أمراض الأنف واضطراب حاسة الشم وأسبابها وطرق علاجها
أمراض الأنف

أمراض الأنف من أكثر الأشياء التي تشعرنا بالضيق، وذلك لأن الأنف هو المسئول الأول عن التنفس، ولا سيما أن حدوث أي إضطراب أول خلل في الأنف قد يشكل خطر على حياة الإنسان، لذلك يجب علينا معرفة ما هي الأمراض التي يمكن أن تصيب الأنف وكيفية التعامل معها.

أمراض الأنف
أمراض الأنف

 

أمراض الأنف:

  • اضطراب في حاسة الشم

حاسة الشم هي حاسة كيميائية يمكن أن تصاب بنوع من أنواع الخلل الذي يفقدك إياها بشكل جزئي أو كلي، وهو أمر لا يستهان به لأن فقدان حاسة الشم ممكن يعرض الحياة للخطر في حالات الحرائق، أو تسرب الغاز، وعند حدوث خلل في حاسة الشم غالباً ما يتبعه خلل في حاسة التذوق.

» اقرأ أيضًا: الإرهاق أسبابه وطرق التخفيف منه وأعراضه وعلاجه

أسباب اضطرابات حاسة الشم 

أمراض ناتجة عن تلوث جرثومي أو فيروسي مثل:

  1. التهاب الأنف: ويحدث نتيجة هيجان في الأغشية المخاطية بداخل الأنف مما يزيد من الإفرازات المخاطية.
  2. التهاب الجيوب الأنفية: وهو عبارة عن التهاب في التجاويف المجاورة للأنف التي توجد داخل عظام الجمجمة، وهي مليئة بالهواء وتحيط بالأنف والعينين، وهي حالة تسبب تجمع المخاط ويمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث ورم في الوجه مع الإحساس بالألم، وينتج التهاب الجيوب الأنفية عن وجود إنحراف في الحاجز الأنفي، أو تكون سلائل أنفيه، أو بسبب عدوى.
  3. التهاب الأنف الهرموني: مثل ما يحدث في حالات الحمل ويكون نتيجة لإرتفاع هرمون الإستروجين في الجسم.
  4. التهاب الجيوب الضغطي: ويكون نتيجة لإختلاف الضغط سواء في الغطس، أو الطيران.
  5. التهاب أنف ناتج عن العقاقير: ويحدث ذلك نتيجة الإفراط في إستخدام نقاط الأنف.
  6. التهاب الأنف الأرجي: ويحدث نتيجة التهاب الجيوب الأنفية المزمن وحالات الربو، وحالات الحساسيه المزمنة.
  7. التهاب الأنف الوعائي: وينتج ذلك الالتهاب بسبب حساسية مفرطة.
  8. التهاب الأنف العدوائي: وينتقل عن طريق انتقال الجراثيم والفيروسات.
  9. السليلات الأنفية وهي عبارة عن أورام غير سرطانية تعمل على سد الممر الأنفي.
  10. إصابة الجهاز التنفسي بتلوث فيروسي: يمكن أن يؤدي الزكام إلى فقدان حاسة الشم بشكل مؤقت ولكن يكمن الخطر في حالة أن الفيروس يعمل على إتلاف الخلايا العصبية بالأغشية المخاطية المسئولة عن الشم، ولا يوجد علاج لهذه الحالة سوى أن تبدأ الخلايا بالنمو من جديد.
  11. إصابات في الرأس: وفي هذه الحالة يكون فقدان حاسة الشم بشكل كامل هو الإحتمال الأكبر، حيث يحدث قطع في الألياف العصبية التي توجد بين سقف الأنف، وأسفل الحجرة الأمامية للدماغ، وتللك الألياف هي التابعة لحاسة الشم.

الأمراض التي تصيب الغدد الصماء.

  • بعض الإضطرابات الهرمونية.
  • نمو في التجاويف الأنفية وفي هذه الحالة يمكن إستئصالها بالتدخل الجراحي.
  • التعرض لمواد كيميائية كالمبيدات الحشرية.
  • التعرض للعلاج الإشعاعي في منطقتي العنق والرأس.
  • أمراض ضمور الجهاز العصبي.
  • التقدم في العمر والشيخوخة وحالات الزهايمر.
  • التدخين.
  • مشاكل الأسنان.
  • أخذ أنواع مضادات حيوية معينة.

» اقرأ أيضًا: الأذن الداخلية | التهابها وأعراضه وأسبابه وكيفية العلاج

من أمراض الأنف أنواع اضطرابات حاسة الشم:

  1. ضعف حاسة الشم وعدم التمييز ومعرفة الروائح.
  2. فقد القدرة على الشم تماماً والتعرف على الروائح.
  3. التخبط في معرفة الروائح (خطل الشم) أي التبديل بين رائحة وأخرى أو الروائح الجذابة يحل محلها روائح غير مرغوب بها كريهة.
  4. هلوسة الشم أو الشم الإستيهامي بمعنى التوهم بوجود روائح غير موجودة بالأساس.

أعراض أمراض الأنف:

  1. الصداع والألم في منطقة الفك.
  2. إحتقان في الأنف.
  3. ضغط وألم في منطقة الرأس الأمامية.
  4. نزيف من الأنف.
  5. إنسداد وسيلان في الأنف.

علاج أمراض الأنف:

يختلف العلاج بإختلاف السبب لذلك يجب الذهاب إلى الطبيب وتحديد السبب، وغالباً ما يكون العلاج عبارة عن مضادات حيوية، وأدوية مضادة للالتهاب والاحتقان.

336