التخطي إلى المحتوى
ورام حبيبي ويغنري
ورام حبيبي ويغنري

ورام حبيبي ويغنري هو مرض مناعي ذاتي ومرض جلدي، مرض ورام حبيبي وينغري: هو مرض جهازي ومتعدد الأعراض، يظهر على الجلد وفي المفاصل ويمكن أن تكون له أعراض على الكلى والرئتين تعرض حياة الإنسان للخطر.

ورام حبيبي ويغنري

أنواع مرض ورام حبيبي ويغنري

  • نوع تقليدي: يصيب الكلى والجهاز التنفسي.
  • نوع محدد: يصاب به أكثر من 20000 شخص.

أعراض مرض ورام حبيبي ويغنري

  • الإحساس بارتفاع درجة الحرارة، وزيادة التعرق في الليل، الإحساس بالإرهاق والتعب.
  • الإحساس بانخفاض في الشهية والوزن، الإحساس بضيق في النفس، وزيادة البلغم الدموي، والشعور بآلام شديدة في المفاصل، التهابات شديدة في الجيوب الأنفية.
  • ظهور بعض التقرحات في الأنف، فالمرضى المصابون بورم حبيبي وينغري ويعانون في نفس التوقيت من أمراض في العيون والآذان يظهر عندهم تقرحات شديدة في الأنف، وثقوب في حاجز الأنف يتسبب في ضرر شديد بجسر الأنف ويمكن أن يتسبب في انهياره.
  • الشعور بآلام شديدة في الأذنين، تظهر إفرازات من الأذنين، ويمكن أن يصاب المريض بضعف في السمع بمرورَ.
  • ظهور بحّة في الصوت أو نفث في الدم.
  • إصابة القرنية بالتهاب، وأحيانا تصاب أنبوبة تسريب الدموع؛ مما يؤدي إلى ضعف البصر أو فقده تماما.
  • ظهور طفح على الجلد يكون لونه أحمر، يشبه الكدمات أو البثور، ويسبب ذلك الطفح شعوراَ بالألم.

ينعكس هذا المرض على الجهاز العصبي ويسبب التهابات متعددة في الأعصاب ويؤدي إلى شلل في الأعصاب الدماغية والذي يتسبب في شلل في حركات العين، ويمكن أن تصل الالتهابات إلى غلاف القلب، ولكن هذا العرض غير شائع.

تشخيص مرض ورام حبيبي وينغري

يمكن أن يكتشف الطبيب هذا المرض عن طريق أي مرض التهابي في الجسم، وظهور ارتفاع في معدلات كرات الدم البيضاء، وظهور ارتفاع في معدلات تسريب الدم، ظهور زيادة في عدد الصفائح الدموية، وفي بعض الأحيان يتم تشخيص المرض من وجود فقر دم، فيجب أن تقوم بزيادة عدد الفحوصات تساعد الطبيب في التشخيص وتتعلق هذه الفحوصات بالأجزاء المصابة في الجسم، ومعظم هذه الأجزاء المصابة تكون متركزة في الأنف.

يصاب أكثر من 30% من الأشخاص المصابون بهذا المرض باعتلال الرئة، فيكون من المهم تصوير الصدر لمعرفة مدى إصابة الرئتين، ويمكن أن نحتاج إلى تصوير مقطعي للرئة.

ولكي نعرف مدى إصابة الكلى، يحتاج الدكتور إلى تحاليل في البول ليتم من خلاله معرفة وجود خلايا دم بيضاء أو حمراء وما وضعها أهي منفردة أم على شكل لفائف، ونحتاج إلى اختبار البروتين في البول، ويمكن أيضاً في حالة إصابة الرئتين والكلى أن تؤخذ عينات من أنسجة الجلد المصابة للكشف عن وجود التهابات في الأوعية الدموية من عدمه.

علاج مرض الورام الحبيبي وينغر

لعلاج هذا المرض هو السيكلوفو سفاميد الذي يفضل أن يؤخذ عن طريق الفم لما له من تأثير وفاعلية عن أخذه عن طريق الحقن في الوريد، ويستمر علاج هذا المرض لعدة سنوات، ويجب متابعة الطبيب المستمرة للمريض حيث أن هذا المرض يمكن أن يتسبب في مضاعفات ناتجة عن طول مدة العلاج.

هذه المضاعفات تتمثل في الإصابة بالعدوى نتيجة ظهور أورام خبيثة في المثانة أو ظهور أورام خبيثة في الجهاز الليمفاوي، لذلك يمكن اختيار علاج بديل لهذا العلاج للسيطرة على المرض بواسطة دواء ميثوتريكسات، فقد أثبتت الدراسات أن العلاج بالسيلكوفوسفاميد عن طريق الفم يؤدي إلى تحسن كبير لذوي الأعمار المتوسطة من المصابين بهذا المرض.

336